أمية ملص​  ممثلة سورية، ولدت في 1 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1971 في دمشق، والدها المخرج السينمائي المعروف ​محمد ملص​ ووالدتها باحثة موسيقية، تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل عام 1992، وبدأت مسيرتها الفنية بعد تخرجها من خلال المشاركة بفيلم "الليل"، ثم شاركت بمسلسلي "الجوارح" و"​يوميات مدير عام​" عام 1995، لتتوالى بعدها أعمالها.

تأثرت بوالدها

بدأت حكايتها من العدوى التي نقلها لها والدها ومن المشاوير الأولى معه إلى صالات السينما، لكن وبعد أن كبرت قليلاً أصبح الموضوع مختلفاً تماماً، وتحول الأمر من عدوى إلى غيرة أصابت تلك الصبية الصغيرة تجاه الأب السينمائي المثقف والمتحدث بطلاقة، فحاولت  أمية ملص  أن تخطف بعضاً من ذلك الضوء الذي يحيط والدها بهالة من الحضور الإجتماعي، ومع ترددها إلى حفلات السينما الأسبوعية التي كانت تقام في النادي الاجتماعي برفقة أبيها وصديقه المخرج الراحل ​عمر أميرلاي​ أعجبتها نجمات السينما في الأفلام، جمالهن وجرأتهن وقدرتهن على خطف الأضواء.

أعمالها

شاركت  أمية ملص  في أكثر من ستين مسلسلاً، منها "القيد" عام 1996 و"سكان الأرض زوار" عام 1998 و"الخوالي" و"الزير سالم" و"حمام القيشاني" عام 2000 و"أبناء القهر" و"حنين" و"البيوت أسرار" عام 2002 و"زمان الصمت" و"بقعة ضوء" عام 2003 و"حكاية خريف" عام 2004 و"رجاها" و"عصي الدمع" عام 2005 و"خالد بن الوليد" و"حسيبة" عام 2006 و"على حافة الهاوية" عام 2007 و"الخط الأحمر" و"بيت جدي" و"الحوت" عام 2008 و"سفر الحجارة" و"آخر أيام الحب" عام 2009 و"ساعة الصفر" و"الخبز الحرام" عام 2010 و"الدبور" و"الولادة من الخاصرة" عام 2011 و"طاحون الشر" و"زمن البرغوت" عام 2012 و"رقص الأفاعي" و"خان الدراويش" عام 2014 و"دامسكو" عام 2015 و"صدر الباز" و"عطر الشام" عام 2016 و"وردة شامية" عام 2017 و"جرح الورد" عام 2018، إضافة إلى مشاركتها في جميع أجزاء "  باب الحارة​  " بشخصية "بوران/أم سليم".

أدوار جريئة

بعد مشاركتها في مسلسل "الخبز الحرام" عام 2010، تعرّضتأمية ملصلبعض المضايقات بعد أدائها لدور إنسانة ضعفت بحكم طرد زوجها لها من المنزل، لتجد نفسها في بيت للدعارة.
وحينها أكدت أنها لن تجسد أدواراً جريئة في الدراما بعد الآن إلا بشكل مقتضب مبررة ذلك بوجود أناس ذوي عقليات لا تفرق بين الشخصية الحقيقية التي تجسد الدور وبين الدور الدرامي الذي تؤديه هذه الممثلة.
وقالت  أمية ملص  : "للأسف أنجزنا عقداً كاملاً من القرن الجديد وتم تحديث كل شيء إلا بعض العقليات التي لا يمكن لها أن تتحدث ولو مرت عليها قرون من الزمن.. كثيرة هي المواقف التي تعرضت لها والتي اعترضت على بعض الأدوار التي أجسدها في الدراما والتي تكون فيها مسحة الجرأة موجودة ، فترى أن هؤلاء الناس لا يفرقون بين الدور وشخصيتي الواقعية".
وأضافت: "ربما لا يعرفون أنني من الملتزمات في حياتي العائلية والاجتماعية وأؤدي فروضي الدينية التي تريح نفسي، والدراما بالنسبة لي هي عبارة عن مهنة أمارسها لكي أحقق ما يود تحقيقه أي إنسان لا على التعيين".

معلومات قد لا تعرفونها عن أمية ملص

انضمت إلى نقابة الفنانين عام 1993.
تزوجت من الكاتب ​لقمان ديركي​، ثم انفصلا بعدما أنجبا شاهين وشيرين.
تبحث عن شخصيات جديدة حيث إنها تشعر بالملل كلما قدمت شخصيات متشابهة.
برجها العقرب، وتستمع بشكل شبه يومي إلى النشرة الفلكية التي تخص برجها.
وجبتها المفضلة هي وجبة شعبية ومعروفة في سورية تسمى "السجقات".
تحب أغاني ومسرحيات ​زياد الرحباني​، كما تستمع إلى موسيقى ياني و​جوليا بطرس​.
تخاف من الوحدة بشكل غريب.
تتابع الموضة بالتلفزيون والمجلات بشكل مستمر، وتفضل ماركاتي شانيل وإسكادا.
تحب الرقص بكل أنواعه، وقد تدربت على الفلامنغو والتانغو، كما تحب الرقص العربي بعيداً عن الابتذال.
لو لم تكون ممثلة، لكانت مهندسة ديكور أو طبيبة نفسية أو اجتماعية.
تتابع أغلب أفلام ​جوليا روبرتس​.
تؤيد عمليات التجميل، لكن ليس بشكل كامل، أي مع تحسين العيوب الموجودة فقط.