جورج مايكل​أو جورجيوس كرياكوس بانايتو كاتب أغانٍ ومغنٍ بريطاني، ولد في 25 حزيران/يونيو عام 1963 في لندن في المملكة المتحدة، وهو اسم لامع في تاريخ الموسيقى البريطانية وأحد أفراد فرقة Wham، التي إشتهرت عالمياً عام 1982، وحقق أكبر إنجازاته الموسيقية في ألبوم Faith الذي باع 21 مليون نسخة حول العالم. يعتبر من أنجح المغنين في العالم، لكن مسيرته الفنية توقفت في عزها، إذ رحل يوم 25 كانون الأول/ديسمبر عام 2016، عن عمر ناهز الـ53 عاماً، بسبب أزمة قلبية تعرض لها وهو في سريره.

نشأته

هو الإبن الثالث لـ كرياكوس بانايتو، الذي قدم إلى لندن من قبرص في خمسينيات القرن الماضي، وبدأ بالعمل كنادل في مطعم إلى أن استطاع امتلاك مطعم خاص به. كان يحظى بعاطفة خاصة من والده جاك كونه الصبي الوحيد الى جانب شقيقتين، ومن والدته الإنكليزية ليزلي أنغولد، التي كانت تقوم بعمل إضافي من أجل مساعدة الأسرة. أما شقيقتاه ميلاني ويودا فقد نشأتا في بيئة يونانية متزمتة، لكن جورج كان يعيش حريته إلى أقصى الحدود.

إنطلاقته الفنية

كشفجورج مايكلفي إحدى تصريحاته للصحافة الأجنبية أنه تعرض لحادث في صغره، حين كان في سن الثامنة، فقد أصيب بجرح في رأسه واصبح منذ الحادث لديه ولع مخيف في إلتقاط وجمع الحشرات، الى حد أنه كان يستيقظ في الخامسة صباحاً، كي يذهب إلى حديقة منزل والده ويلتقطها.
وعن بداية إهتمامه بالموسيقى، يقول: "أظن أن لهذه الحادثة علاقة بالإهتمام الذي بدأت أبديه بالنسبة للموسيقى"، فقد كان مايكل يتجول داخل مترو أنفاق لندن، ويقوم بأداء الأغاني، ولقد عمل كـ دي جي في بداياته في النوادي والمدارس المحلية.
استطاع والده الإنتقال من لندن إلى رادليبت في هيرتفوردشاير حيث شاء القدر أن يلتقي بزميله في الثانوية فكان اللقاء بداية منعطف غيّر حياته. تعرفجورج مايكلإلى أندرو ريدغيلي Andrew Ridgely عام 1975 الذي شاركه الشغف نفسه بموسيقى البوب وبدآ العزف معاً. لكن مايكل وريدغيلي تركا الثانوية لاحقاً وأسسا فرقة لم تستمرّ طويلاً تدعى The Executive، ضمت أيضاً بول شقيق أندرو، أندرو ليفر وديفيد مورتيمور، وأدت الفرقة بعض الأغاني قبل أن تنفصل. لكنّ مايكل وريدغيلي حققا النجاح لاحقاً، وفي عام 1982 وقّعا عقداً مع شركة تسجيلات Innervision وعرفا باسم Wham! وكان يؤدي أغنيات "كوين" الضاربة في أنحاء لندن، وفي الوقت نفسه بدأ بكتابة الأغاني التي أصبحت فيما بعد من أهم الأغنيات الضاربة في العالم، ومن أهمها أغنية Careless whisper، التي كتبها في عمر السابعة عشرة في باص، وأهداها لوالديه.

أطلق مع ريدغيلي أول ألبوم لهما بعنوان Fantastic عام 1982 في بريطانيا وتصدر هذا الألبوم المرتبة الرابعة في قوائم الأغاني، وأطلق الألبوم في الولايات المتحدة في العام التالي. وبسبب وسامة كل من مايكل وريدغيلي حققت الفرقة نجاحاً وشعبيةً كبيرةً في جمهور الفتيات.
عام 1984 أصدرت الفرقة ألبومها الثاني Make it Big وحازت أغنية Wake Me Up Before You Go-Go المرتبة الأولى بين الأغاني الرائجة في الولايات المتحدة. كما حققت أغنيتا Everything She Wants و Careless Whisper نجاحاً في الولايات المتحدة، وتبرع مايكل وريدغيلي بأرباح أغنيتي Last Christmas و Everything She Wants للأعمال الخيرية.
وفي السابع من شهر نيسان/أبريل عام 1985 أدّت فرقة Wham! حفلاً في الصين، وكانت أول فرقة بوب تقيم حفلاً هناك.
وفي 13 تموز/يوليو عام 1985 أحيت الفرقة حفلاً لجمع التبرعات للمجاعة الإثيوبية، وخلال الحفل غنى جورج مايكل مع ​إلتون جون​ أغنية "Don’t Let The Sun Go Down On Me"، في Wembley Stadium في لندن.

سطوع نجمه

كونه المغني وكاتب الأغاني الرئيسي، ظهرجورج مايكلنجم الفرقة، وتابع مسيرته وحده بعد تسجيل الفرقة لألبوم Music From The Edge Of Heaven عام 1986، على الرغم من عدم تحقيق هذا الألبوم النجاح الذي حققته الألبومات السابقة إلا أنه تضمن بعض الأغاني الجيدة مثل Where Did Your Heart Go و I am Your Man.
فاز بأول ​جائزة غرامي​ بعد أغنيته مع المغنية أريثا فرانكلين Aretha Franklin عن أغنيتهما I Knew You Were Waiting عام 1987. وفي العام نفسه أصدر ألبومه Faith، وفي محاولة لتسليط الضوء على إطلالته إنتقى أسلوبه الخاص بالملابس، وتوجّه نحو الألبسة الرياضية والسترات الجلدية.
حقق ألبوم Faith المركز الأول وتضمن أغانٍ مثل Father Figure، Monkey و One More Try. لكن الألبوم أحدث جدلاً بسبب أغنية I Want Your Sex، حيث امتنعت بعض محطات الراديو عن بثّ هذه الأغنية بينما كانت محطاتٌ أخرى تبثها في وقتٍ متأخر من الليل بسبب كلماتها الجريئة، وقد تمّ بيع أكثر من خمسٍ وعشرين مليون نسخةٍ من الألبوم حول العالم وربح مايكل جائزة غرامي عام 1988.
وطوّر في مجال الموسيقى من خلال إدخال موسيقى الجاز إلى أغانيه في ألبوم Listen Without Prejudice, vol. 1 عام 1990. تضمن الألبوم عدة أغانٍ مثل Praying For Time. كما قرر ألّا يظهر في فيديو أغنية Freedom 90، وبدلاً من ظهوره ظهرت عدة عارضات مثل ​ناعومي كامبل​ Naomi Campbell و سيندي كروفورد Cindy Craeford.
لم يحقق الألبوم مبيعاتٍ جيدة حيث لم تتخطَّى مبيعاته المليون نسخة، وخاض بعدهاجورج مايكلمعركة قانونية مع شركة Sony، بسبب الترويج السيئ للألبوم، وإستمرت هذه المعركة عدة سنوات، أطلق خلالها بعض الأغاني المنفردة.
بعد فسخه للعقد مع Sony أصدر ألبومه Older عام 1996، وكانت أغنيتا Jesus to a Child و Fastlove ضمن قائمة أفضل عشر أغانٍ في الولايات المتحدة الأميركية، ومع ذلك لم تكن مبيعات الألبوم جيدة مقارنة بألبوماته السابقة.
حصل على عدة جوائز عن إنجازاته، منها جائزة BRIT لأفضل رجل بريطاني، وجائزة MTV Europe في العام نفسه.
عام 1999 أصدر Songs From The Last Century، وحصد الألبوم نقداً جيداً لكن مبيعاته كانت الأدنى بين جميع ألبوماته السابقة. وخلال السنوات التالية أصدر عدداً من الأغاني المنفردة، كما إشترك مع النجمة ويتني هيوستن في أغنية If I Told You That.
عام 2004 أطلق ألبومه Patience، وحققت أغنيتا Flawless و Amazing نجاحاً كبيراً بين محبي الرقص.
عام 2005 تم إصدار وثائقي عن حياته وأعماله بعنوان A different Story.
عام 2008 أصدر ألبومه Twenty five Stateside وظهر في المسلسل التلفزيوني Eli Stone.
عام 2011 أطلق أغنية "You and I" للمغني ستيفي واندر، وأهداها إلى ​الأمير ويليام​ وكيت ميديلتون بمناسبة زواجهما.



كآبة ومثلية ومخدرات

بدأجورج مايكليعاني من نوبات الكآبة بشكل متواصل منذ عام 1988، حين تأكدت مكانته كنجم وبدأ يُلاحق من قبل الفتيات .
عام 1991 التقى بانسيلمو فيليبا، الذي أصبح في ما بعد عشيقه، وتوفي انسيلمو عام 1993 نتيجة نزيف في الدماغ.
عندما توفيت والدته بسبب السرطان، فكر بالإنتحار لكن عشيقه الجديد كيني غوس ساعده في إبعاد الفكرة.
عام 1998 تم إلقاء القبض عليه بمرحاض عمومي في بيفرلي هيلز، ووجهت إليه تهمة ممارسة عمل منافٍ للحياء، وحكم عليه بغرامة وبتأدية 80 ساعة من الخدمة الاجتماعية.
وإنفصاله عن غوس كان بسبب إدمان الأخير على الكحول، وصراعه مع المخدرات. عام 2006 ألقي القبض عليه، ووجهت إليه تهمة حيازة مخدرات ممنوعة.
إعتذر لمحبيه في عام 2008 بعد إعتقاله وتحذيره من قبل الشرطة، لحيازته مخدرات، وتعهد بأن "يهذب نفسه".
عام 2010 حكم عليه القضاء بالسجن 8 أسابيع، بعد أن إعترف بقيادة سيارته تحت تأثير المخدرات، وأطلق سراحه بعد 4 أسابيع.
عام 2011 أُصيب بإلتهاب رئوي، ودخل في غيبوبة لمدة 3 أسابيع.

حقائق عن جورج مايكل

خلال حياته حصد 21 جائزة، وترشح 49 مرة لنيل الجوائز.
كان أعسر.
لم يكن جذاباً قبل الشهرة بل كان خجولاً وبديناً.
أمضى حوالي 4 أسابيع في السجن في عام 2010، بعد أن إقتحم بسيارته الرباعية الدفع متجراً في شمال لندن، تحت تأثير مخدر القنب.
في عام 2013 عُثر عليه فاقداً للوعي داخل سيارته، وأقر بتعاطيه المخدرات، إلا أنه تجنب السجن عن طريق أداء 100 ساعة من الخدمة الإجتماعية، ومُنع من القيادة لعامين.
منذ عام 2012 إرتبط إسم جورج بإسم الأسترالي اللبناني الأصل ​فادي فواز​، وهو من وجد جثته صباح ليلة عيد الميلاد عام 2016، وكان مايكل ليبمان مدير أعمال جورج مايكل، قد أعلن في بيان أن الوفاة ناجمة عن قصور في عضلة القلب، ومرض في الكبد.