في 31 أيار/ مايو عام 1975، ولدت الإعلامية المصرية ريهام سعيد​ ،والتي إشتهرت خلال مشوارها العملي بتقديم برامج مثيرة للجدل دائماً، وعلى الرغم من ذلك إلا أنها إستمرت في تقديم هذه النوعية من البرامج.

برامجها وقضايا تثير الجدل
بدأت ريهام سعيد مشوارها من خلال تقديمها برنامج "صبايا" على قناة المحور المصرية في عام 2003، ووقتها تعرضت ريهام سعيد للإنتقادات ولكنها واصلت برنامجها، وأصرت على الموضوعات المثيرة للجدل، وقدّمت بعده برنامج "​صبايا الخير​" على قناة النهار المصرية في عام 2012، وإنتقلت لتقدم "من غير زعل" على النهار، وبعدها "قلبك أبيض"، وبعدها عادت مجدداً لبرنامجها "صبايا الخير"، والذي أثار الجدل بالقضايا الشائكة التي تتناولها فيه، والذي عادت عبره لقناة الحياة مجدداً.
وكانت ريهام سعيد خلال حلقة من برنامج "صبايا الخير" قد تعرضت للهجوم، بعد حلقة إتُهمت خلالها بإهانة اللاجئين السوريين أثناء توزيعها مساعدات لهم في مخيمات في لبنان، بطريقة وصفت وقتها بالمقززة وأثارت غضب الكثيرين.

ممثلة مجتهدة

على الرغم من الإنتقادات التي تطال ريهام سعيد في برامجها، إلا أنها على العكس تحظى دائماً بالإعجاب للمشاركات التي قدمتها كممثلة، وبدأتها في عام 2004 في مسلسل "عيش أيامك" مع ​نور الشريف​، وبعدها قدمت "الظاهر بيبرس" و"المرسى والبحار" ل​يحيى الفخراني​، وقدمت فيه شخصية مجدولين، و"القاهرة 2000" و"أشباح المدينة"، وفي عام 2008 رُشحت للمشاركة في العرض المسرحي "مرسي عاوز كرسي" مع ​أحمد بدير​، وفي العام نفسه شاركت في مسلسلات "مسك الليل" و"نفق الشيطان" و"علي مبارك" و"ذكريات العام القادم"، وفي عام 2010 شاركت أمام مصطفى قمر في مسلسل "منتهى العشق"، وإستطاعت أن تترك بصمة في مسلسل "شارع عبد العزيز" أمام عمرو سعد، وبعدها شاركت في أعمال مثل "الشك" و"جذور" و"أهل الهوى" و"إبن حلال" و"فيفا اطاطا" و"قلوب" و"تماسيح النيل" و"ستات قادرة"، ومسرحية "فهمي رسمي نظمي".

زينة قاضتها و​محمد رمضان​ تجاهلها

دخلت ريهام سعيد في أزمة مع ​الممثلة زينة​، بعد إحدى الحلقات الخاصة ببرنامجها والتي قالت فيها إنها على علم بأن زينة على علاقة بأحد رجال الأعمال، وإنه والد طفليها وليس الممثل المصري أحمد عز، فرفعت زينة دعوى قضائية على ريهام سعيد بتهمة تشويه سمعتها، وتم الحكم عليها بالحبس ستة أشهر، وغرامة مالية قدرها 10 آلاف جنيه مصري.
أزمة أخرى شهدتها ريهام سعيد مع الفنان المصري محمد رمضان، والذي شاركته في مسلسل "إبن حلال" في عام 2014، وبدأت الأزمة بعد المسلسل، حينما حاولت ريهام سعيد التصوير مع رمضان أثناء مسرحيته "أهلا رمضان"، وبعد الإتفاق أكثر من مرة لم تتمكن من التصوير معه، لتخرج على الهواء في برنامجها وتكشف عن تجاهله لها ورفضه التصوير معها، على الرغم من الصداقة التي جمعت بينهما بعد المسلسل، إلا أن هذه الخصومة إنتهت بعد فترة وتم الصلح.
أيضا تفاقمت أزمة بين ريهام سعيد والممثلة المصرية ​أيتن عامر​، بعد أن قالت الأخيرة إن ريهام لا تمتلك خبرات في التمثيل وعليها أن تركز في تقديم البرامج، فعلّقت ريهام سعيد على الأمر، وكتبت: "مش هرد عليكي احتراماً لأختك الكبيرة خاصة وأن ردي بيوجع انتي صعبانة عليا اوي".

محمد رشاد طلب منها عدم التدخل في حياته
تعرضت ريهام سعيد لهجوم من الفنان المصري محمد رشاد، بعد حديثها في برنامجها عن إنفصاله عن مي حلمي والغاء الزفاف قبل إتمامه بساعات، وأنه تسبب لمي بأزمة صحية، فوجه لها رشاد رسالة عبر صفحته على أحد مواقع التواصل الإجتماعي وكتب: "اسمي وحياتي وحياتي الخاصة والعامة لا تعنيكي في شيء وما اسمحش انك تصوريني في صورة إنسان مستهتر بمشاعر إنسانة بيحبها أو بينا شيء محترم ويمكن ما حصلش نصيب لخلافات خاصة بيننا ،المصادر الموثوقة اللي قالت لك إن مي جالها جلطة في المخ موصلتش لحضرتك انها كانت معايا أثناء عرض الحلقة بتاعتك بنحاول توصل لحل يرضي أطراف الخلاف اللي حدث يوم زفافنا وما كانش الحمد لله عندها جلطة في المخ بعيد الشر عنها معتقدش هتوصلك لأن مصادرك يا أستاذة يا كبيرة ضعيفة".

لا تمتلك سيارة

في احدى حلقات برنامجها "صبايا الخير"، كشفت ريهام سعيد عن تعرضها للعديد من الأزمات، جعلتها تستغني عن السيارة، وبأنها تستخدم سيارات الأجرة، وبأنها لم تنزعج من ذلك فالأهم بالنسبة لها أن يكون أولادها بخير وبصحة جيدة.

قصة مرضها وشائعة وفاتها واتهامها بإدعاء المرض
أعلنت رانيا شقيقة ريهام سعيد عن تعرض ريهام لمرض بكتيري نادر، وبأنها أُصيبت ببكتيريا في الأنف وهناك خطورة في أن تنتقل إلى العين والمخ، وبأنها إضطرت للخضوع لعملية جراحية وهي تخضع للعلاج المكثف، ونفت شقيقتها كل ما اُثير حول إصابتها بمرض في الجلد، وبعدها طلبت ريهام سعيد من الجمهور أن يسامحها وأن يدعو لها بالشفاء.
وبعدها بفترة انتشرت شائعات عن وفاة ريهام سعيد ، وقد حرصت على نفي الخبر بنفسها، لتعلن عن عودتها لتقديم برنامج "صبايا الخير" بنصف أنف وأذن واحدة، وهو ما أثار الجدل مرة أخرى، وإُتهمت ريهام سعيد بأنها إدعت المرض وأنها أجرت جراحة تجميلية، وهو الخبر الذي نفته تماماً وردّت: "عيب الناس تتهمني أني بعمل شو هو انا طلبت تبرعات لعمليتي؟ ربنا ابتلاني بالمرض عشان بيحبني والأطباء نصحوني بالسفر لاستكمال علاجي في الخارج لنقص المناعة عندي".