تواجه الممثلتان المصريتان ​إلهام شاهين​ ويسرا عقوبة السجن، بعد أن تقدم المحامي المصري أيمن محفوظ بشكوى رسمية للمجلس الأعلى للإعلام، لمطالبته بحبسهما لتعدّيهما على الصحافية رضوى عبدالغني، المحررة بجريدة "الدستور" المصرية.
وفي التفاصيل، بحسب ما جاء في الشكوى، أنه وبينما كانت عبدالغني تتواجد في عزاء والدة يسرا لتغطية مراسم هذا الحدث، فوجئت بإقتراب يسرا منها وسؤالها عن تحقيق الشخصية، وبعد أن أخبرتها من تكون، انفعلت عليها ووجهت لها عبارات الاستهجان اعتراضًا منها على التغطية الصحفية، وهو ما فعلته أيضًا شاهين وبعض صديقاتها اللواتي توجهن إلى المحررة ودفعنها إلى خارج قاعة العزاء، مطالبات الأمن بطردها بعيدًا.
وأضاف المحامي في الشكوى، أن هذا الأمر حصل في أثناء تغطية الزميلة العزاء الخاص بوالدة الفنانة يسرا، وأن ما حدث أثار استهجان الرأي العام المصري، ويُعدّ في نظر القانون جريمة يُعاقب عليها بالحبس والغرامة، وأنه طبقًا لنص المادة (96) من قانون تنظيم الصحافة والإعلام المصري، ومع عدم الإخلال باختصاص النيابة العامة، فإن للمجلس الأعلى من تلقاء نفسه، أو بناء على شكوى تُقدم إليه، أن يقيم الدعاوى القضائية عن أي مخالفة لأحكام هذا القانون.
وتابع :"طبقًا للدستور من المواد 68 حتى 72 تُوفّر الحماية القانونية للصحافي، وأن الصحافة لها ضمانات ولا بدّ من تفعيلها".
وختم شكواه مطالباً المجلس الأعلى للإعلام بصفته المخوّل له قانونًا، بإقامة الدعوى القضائية ضد الفنانتين، واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهما طبقًا للقانون.