ظل الممثل المشهور يطارد إحدى معجباته إلى أن أوقعها في شباكه، وبدورها عبرت له المعجبة عن محبتها له، وقالت له إنها تتابع كل أعماله، وإنه ممثل محترف ومتميز ومبدع، وفارس أحلام كل النساء، وأبدت رغبتها في ممارسة الجنس معه، فإتفق الإثنان على مكان وزمان اللقاء الساخن الذي سيجمعهما.

وعندما إلتقى الممثل والمعجبة ليمضيا ليلتهما معاً، كانت الصدمة حين خلع الممثل ملابسه، ورأت المعجبة أن حجم عضوه الذكري صغير جداً، فهربت منه إلى غير رجعة، وأصبحت تنصح كل المعجبات بعدم قبول ممارسة الجنس معه.