كشفت دراسة جديدة أن ​الحيوانات​ لا تتكيّف بسرعة كافية لمواكبة التغير المناخي السريع، الأمر الذي يجعلها عرض إلى خطر الانقراض، وقد حددت الدراسة بعض أنواع ​الطيور​ المعروفة والشائعة، مثل طائر القرقف الكبير والقرقف الأزرق والطيور البحرية.
وقام العلماء بدراسة 13 نوعاً من الطيور الشائعة والمعروفة بالتفصيل، ووجدوا أنّ جميعها، باستثناء 4 منها، معرضة لخطر ​الإنقراض​، وهذا يعني أن هذه الدراسة ترسم صورة قاتمة للغاية للأنواع النادرة بالفعل.
ووجد الباحثون أن الأنواع يمكن أن تبقى في الموائل التي ارتفعت الحرارة فيها، إذا تطورت بسرعة كافية، غير أن معظمها لم يكن قادرا على التغير في الوقت المناسب.
ويأمل الباحثون أن يحفز تحليلهم هذا القيام بدراسة جديدة، بشأن مرونة مجموعات الحيوانات في مواجهة التغير العالمي، إذ يمكن أن يساعد هذا أيضاً المحميات على إيجاد أفضل طريقة، لإدارة الفئات الضعيفة من الأنواع والفصائل المختلفة.