عانت فنانة معروفة من إهمال مسؤول عن ​مهرجان تكريمي​ بعد أن تم رميها في فندق ثلاث نجوم، مع توفير وجبة الفطور لها فقط على اساس انها لم تأتِ وخلفها اي ممول لزيارتها، حتى انها كانت تتنقل بين الفندق وصالون التجميل لوحدها بسيارة عادية تم تأمينها لها.

أما زميلها في الفن وإبن بلدها، فقد تم توفير كافة وسائل الراحة له لان ​رجل أعمال​، تدور المشاكل من حوله، قد تولى تسديد كامل نفقات زيارته الى بيروت وتنقلاته وجولات التسوق التي قام بها، الى جانب السهرات في الملاهي الليلية، ما وفر على منظم المهرجان بعض المصاريف التي كان من المفترض ان يدفعها من أجل تكريم ضيوفه.