مرت 18 عاماً على طرح الفنان العالمي ​انريكي اغليسياس​ اغنيته وفيديو كليب Hero اللذين حققا نجاحاً كبيرا في ذلك الوقت ولا زالت أصداء الاغنية حتى اليوم منتشرة في كل العالم. هذه الاغنية كانت الخطوة الاساسية للشاب الاسباني الطموح لكي يشق طريقة الى العالمية من دون ان تتم مقارنته بوالده الفنان الشهير خوليو اغليسياس، وحتى اليوم عدد مشاهدي هذه الاغنية حوالى 334 مليون، وما يلفت انتباهنا هو ان بطلة هذا العمل كانت الممثلة ​جينيفر لوف هيويت​ التي لم تكن معروفة في ذلك الوقت اذ كانت تبلغ من العمر وقتها حوالى 22 عاما، الا انها اليوم اصبحت ممثلة شهيرة في رصيدها العديد من الاعمال.