ولدت ليزا سيليست ستراود، والمعروفة بإسم ​ليزا سيمون​ في 12 أيلول/سبتمبر عام 1962، هي مغنية وملحنة وممثلة أميركية، وإبنة رمز الموسيقى والناشطة في الحقوق المدنية ​نينا سيمون​.
في سن المراهقة درست ليزا سيمون في ​سويسرا​، وأتقنت اللغة الفرنسية جيداً.
كانت تريد أن تصبح محامية دولية وتواصل تعليمها في ​الولايات المتحدة الأميركية​، لكن في سن 18 عاماً، رغبت في الإبتعاد عن العائلة والإعتماد على نفسها، وإنضمت إلى سلاح الجو الأميركي.

ليزا سيمون تكتشف عالمها الموسيقي

في عام 1977، إكتشفت ليزا سيمون عالمها الموسيقي، من خلال إنضمامها إلى مجموعة تتبع ​الإنجيل​، وهي مجموعة من نوع آخر سمحت لها بإكتشاف موسيقى ​الجاز​ التي تغنيها.
بدأت العزف على البيانو في أحد الملاهي الليلية، وبعد بضعة أسابيع إتصلت بها الفنانة جوان فولكنر وعرضت عليها الإنضمام الى فرقة موسيقية.
وفي إحدى حفلاتها في سويسرا، قدمت ليزا سيمون أغنية My Baby Just Cares For Me، وقد حققت من خلالها نجاحاً كبيراً.
في ربيع عام 1991 ظلت ليزا سيمون كمدنية في الجيش، وعاشت في فرانكفورت في ذلك الوقت، حيث كانت تدير نادي كمال الأجسام، بينما تستمر في الغناء في عطلات نهاية الأسبوع مع Magic Platters أو مع Vic Pitts، بالإضافة الى جوان فولكنر ومارغريتا كانتيرا.
في خريف عام 1992، وبناءً على إقتراح صديقتها الكاتبة والممثلة ​عطالله شاباز​، الابنة الكبرى لمالكولم إكس، إنضمت ليزا سيمون إلى جوقة المغني الأسباني رافائيل مارتوس، وتركت الجيش بشكل نهائي في آذار/مارس عام 1993، للقيام بجولة مع فرقة رافائيل مارتوس في إسبانيا و​أميركا​.

وإستقرت ليزا سيمون في ​لوس أنجلوس​ عام 1994، غنت في العديد من الأندية في جميع أنحاء لوس أنجلوس تحت إسم L'Simone ، ثم انضمت إلى فرقة B Sharp Quartet التي كتب عازفها الطبلي Herb Graham أغاني مع ليزا سيمون. وتم إختيارها أيضاً لتكون المعلمة والمكرر الصوتي في جولة Soul Sister الموسيقية.
وفي آذار/مارس عام 1995 إنضمت ليزا سيمون إلى فرقة Jesus Christ Superstar، وفي الوقت نفسه تم إختيارها لتلعب الدور الريادي لعايدة في ديزني وتقدم الأداء الصوتي لـ نالا في فيلم The Lion King في ديزني. وحصلت أيضاً على جائزة National Broadway Theater كأفضل ممثلة موسيقية في عام 2002 عن دورها في عايدة.
من تشرين الثاني/نوفمبر 1995 إلى نيسان/أبريل 1998، لعبت ليزا سيمون دور ميمي ماركيز في الكوميديا ​​"رينت"، وتمت مكافأتها على هذا الدور كأفضل ممثلة في الكوميديا ​​الموسيقية من جوائز هيلين هايز وجوزيف جيفرسون.

نقطة التحول في حياة ليزا سيمون

شكل عام 1996 نقطة تحول في حياة ليزا سيمون، بعد أن إنضمت إلى مجموعة Liquid Soul وأصبحت مغنية لها، وظهرت بإسم Simone في ألبوم Here's the Deal، الذي تم ترشيحه لجوائز ​Grammy​ في عام 2001.
إنفصلت ليزا سيمون عن المجموعة في عام 1999 عند ولادة إبنتها رينا سيموني كيلي من زوجها ​روبرت كيلي​، وفي العام نفسه تم تشخيص إصابة نينا سيمون، والدة ليزا سيمون بسرطان الثدي، وبعد ذلك طلبت نينا من ابنتها أن تغني معها لأول مرة على المسرح. وفي 24 تموز/يوليو عام 1999 قدمتا حفلاً على مسرح مهرجان غينيس بلوز لمهرجانات دبلن، والذي يظهر تسجيله المباشر في ألبوم Simone on Simone، الذي تم إصداره في أيار/مايو عام 2008.
من عام 2000 إلى عام 2003، عادت ليزا سيمون لعايدة الموسيقية، وذهبت في جولة غنائية وطنية، ورحب النقاد بالإجماع بأداء ليزا سيمون. وفي عام 2002 حصلت على جائزة مسرح ​برودواي​ الوطنية (التي أصبحت الآن جائزة تورينغ برودواي)، لأفضل ممثلة في مسرحية موسيقية.


في 21 نيسان/أبريل 2003 توفيت والدة ليزا سيمون، نينا سيمون، في ​فرنسا​، وقد حزنت ليزا كثيراً على فراق والدتها. وفي عام 2007، بدأت ليزا سيمون بجولة في ​أوروبا​ مع أطفال من مجموعة Daughters of Soul، بما في ذلك Sandra St Victor و Nona Hendrick و Joyce Kennedy و Deneige Williams و Indira Khan و Lalah Hathaway و Simone، وأعدت ليزا سيمون ألبوماً تكريمياً لوالدتها نينا بعنوان Simone on Simone، وأصدرته في عام 2008، ويمزج صوت ليزا مع أغاني نينا، ويبدأ الألبوم بالأغنية التي قدمتها ليزا مع والدتها على المسرح في عام 1999، وينتهي بإرسال صوت والدتها إلى الجمهور.
وتعهدت ليزا سيمون بعد ذلك، بتجديد منزل والدتها المهجور في فرنسا منذ وفاتها.
وفي تشرين الأول/أكتوبر عام 2014 أصدرت ليزا سيمون أول ألبوم منفرد All is Well، وكتبت معظم الأغاني وشارك زوجها في إحداها. وفي الأول من حزيران/يونيو عام 2015 ، قدّمت ليزا سيمون حفلاً موسيقياً في أوديون، كجزء من مهرجان سان جيرمان للجاز في ​باريس​. وفي 25 آذار/مارس عام 2016 أصدرت ليزا سيمون ألبومها الثاني "My World".

ليزا سيمون تستعيد مجد والدتها نينا سيمون في ​لبنان

في شهر آب/أغسطس عام 2016 إستعادت ليزا سيمون مجد والدتها نينا سيمون في ​مهرجانات بعلبك الدولية​، فقدّمت حفلا في معبد باخوس في قلعة بعلبك الأثرية، لن يمحى من الذاكرة.
كما كانت لليزا سيمون مشاركة مع الفنان اللبناني ​زياد الرحباني​ في حفله ضمن ​مهرجان أعياد بيروت​، يوم 19 تموز/يوليو عام 2019، أدت سيمون 3 أغاني تنوعت ما بين الرومانسية الهادئة، والسريعة الصاخبة، ولونت في طبقات صوتها، ومزجت في موسيقى أغنياتها ما بين الجاز الأميركي والأوروبي والنغمات الإفريقية، غنت بصوتها وجسدها وحركات يديها.