باميلا أندرسون​  ممثلة وعارضة ومنتجة ، ارتبط اسمها بالإغراء وتحولت إلى رمز جنسي وذلك لعدة أسباب، منها، أنها ظهرت في البداية بإعلانات كرست صورة المرأة المثيرة، ثم تعرت في مجلة ​بلاي بوي​ لتصبح باميلا رمزاً للإثارة، وأخيراً بعد مسلسل "باي ووتش" الشهير والذي توّجها كنجمة إغراء.

وما زالت باميلا أندرسون  حتى لحظة كتابة هذا المقال تستخدم جسدها المثير لكن هذه المرة من أجل قضايا مثل الدفاع عن حقوق الحيوان والبيئة والأشخاص المهمشين والمعنفين، مستغلة صورتها التي علقت في أذهاننا لتحفز الناس والحكومات والمؤسسات على إعطاء هذه المواضيع الأولوية القصوى.

من هي باميلا أندرسون

هي باميلا دنيز أندرسون  ، ولدت لأبوين هما باري وكارول أندرسون في ليدي سميث بـ فانكوفر-كندا، وما زالا معاً حتى الآن، ومغرمين ببعضهما إلى حد الجنون.

لديها أخ أصغر هو جيري المولود عام 1971 وابنة خالتها كايلي روز، لعبت رياضة الجمباز عندما كانت تبلغ السبع سنوات وظلت حتى عمر الـ 12 سنة، وكانت رياضية في المدرسة، لم تكمل دراستها بل نالت فقط الثانوية العامة.

من اهتماماتها الفن، اللغة الإنكليزية، الفلسفة، علم النفس، الشعر، الموسيقى، الدين، واللغات.

عملت باميلا أندرسون كنادلة منذ سن الـ16 ثم انتقلت الى فانكوفر في سن التاسعة عشرة، رصدت على شاشة عملاقة في مباراة كرة قدم وعرفت في ما بعد بفتاة المنطقة الزرقاء للحملة التسويقية، وبعد مشاجرة مع خطيبها وموافقة والدتها تلقت اتصالاً لتصبح فتاة بلاي بوي.

عاشت في لوس أنجلوس منذ أن كان عمرها 23 عاماً، عملت مع العديد من المصورين والفنانين على صعيد العالم.

تحولها إلى نباتية

أعلنت باميلا أندرسون  أنها توقفت عن أكل اللحوم منذ صغرها بعدما صدمت بحادثة، فروت أن والدها كان صياداً ومرة حين كانت طفلة شهدت منظراً مروعاً عبارة عن غزال منزوع الرأس ومعلق وينزف في دلو، وقالت في مقابلة صحفية :"لقد بكيت كثيراً لأيام وعندها قررت أن أتوقف عن أكل اللحوم كما أني أقنعت والدي بالتوقف عن الصيد وهذا فعلاً ما فعله".

تضيف باميلا :"ولداي أيضاً نباتيان ولكني لم أفرض الأمر عليهما، لأني أحترم خيارات كل إنسان".

علاقتها بويكيليكس ومؤسسها ​جوليان أسانج

كانت باميلا أندرسون  لفترة طويلة حديث الإعلام، ولكن هذه المرة من بوابة موقع ويكيليكس، إذ سرت أخبار وشائعات عن علاقة عاطفية تجمعها بـ مؤسس الموقع جوليان أسانج، وذلك إثر دفاعها الشديد عنه وزياراتها المتكررة إلى سفارة الإكوادور في لندن التي لجأ إليها خوفاً من ترحيله إلى السويد، وتوقيفه بعد اتهامات له بالاغتصاب والتحرش والتي نفاها تماماً، وكانت تمضي معه ساعات طويلة، كما أنها عبرت عن غضبها الشديد لدى إلقاء القبص عليه، وألقت باللوم على الإكوادور لسماحها باعتقاله، وكانت باميلا تصفه بأنه أكثر رجل بريء في العالم.

وبالنسبة للبعض يعتبر أسانج (45 عاما) بطلاً في عالم الإنترنت وحرّية التعبير لكشفه إساءات للسلطة إرتكبتها حكومات، فيما يعتبره البعض الآخر مجرمًا أساء إلى أمن الغرب.

حياتها الشخصية

تزوجت باميلا أندرسون  في عام 1995 من مغني الروك في فرقة Motley Crue تومي لي والذي حظي باهتمام اعلامي كبير، أنجب الزوجان طفلين، براندون توماس وديلان جاغر، وتم تسريب مقاطع جنسيةٍ للزوجين من شهر العسل الخاص بهما. وفي عام 1998، تطلق الزوجان بعدما ألقي القبض على لي بتهمة الاعتداء الزوجي.

تزوجت أندرسون بريك سالومون في عام 2007. كان سولومون شريك باريس هيلتون في فضيحة الشريط الجنسي سيئ السمعة عام 2003. وألغي الزواج بعد شهرين. وفي كانون الثاني/ يناير عام 2014 تزوجته مرةً أخرى، لكنها ألغت الزواج للمرة الثانية في شهر تموز/ يوليو من العام نفسه.

وأعلنت باميلا أندرسون  عن إصابتها بالتهاب الكبد من النوع C، في شهر آذار/ مارس من عام 2002، مدعية أنها أصيبت بالمرض نتيجة تبادل إبرة الوشم مع لي.

في 29 تموز/ يوليو، إرتبطت باميلا أندرسون  مرة أخرى في عام 2006 بمغني الراب كيد روك (المعروف أيضاً باسم روبرت ريتشي). تزوج الحبيبان على يختٍ بالقرب من سانت تروبيز، ​فرنسا​. وفي شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام نفسه، أعلنت أندرسون عن خضوعها لعملية إجهاض. وبعد بضعة أسابيع، تقدمت بطلب طلاقٍ من كيد روك، بحجة وجود خلافات بينهما لا يمكن التوفيق بينها.

وأعلنت باميلا أندرسون  في شهر حزيران/يونيو عام 2019 إنفصالها عن لاعب كرة القدم الفرنسي ​عادل رامي​، الذي كان بين لاعبي منتخب بلاده الفائز بكأس العالم 2018، واصفة إياه بالـ"وحش" واتهمته بأنه "احتال" عليها بعد علاقة حب دامت سنتين اكتشفت خلالها أنه كان يخونها مع حبيبته السابقة وأم توأميه سيدوني بيمونت، واتهمته بأنه وحش لأنه عنفها وفق ما قالت.

أعمالها الخيرية

باميلا أندرسون  تعتبر من المدافعين بشدةٍ عن حقوق الحيوان ضمن منظمة الأشخاص الذين يطالبون بمعاملة مساوية للحيوانات PETA، كما تُعارض استخدام فراء الحيوانات وصيد الفقمات. حتى أنها باعت سيارة الفايبر الرياضية من طراز عام 2000 التي ظهرت في برنامج Pam: Girl on the Loose في مزادٍ علني لدعم منظمة PETA غير الربحية.

من أعمالها، هوم امبروفمنت لثلاثة مواسم، باي ووتش 5 مواسم، VIP لـ 5 مواسم، بارب واير، في المسرح لعبت دوراً في مسرحية علاء الدين في بانتو وويمبلدون وليفربول، دعمت منظمة Peta وهي مخصصة للدفاع عن حقوق الحيوان، أنشأت مؤسسة باميلا أندرسون، رئيسة مجلس إدارة جمعية سي شبرد للمحافظة على البيئة.