حطنا على ذلك البساط الذي يحمل من الفخامة عنوانها، وأخذنا برحلة عميقة غاصت بحضارة عظيمة، عريقة تحمل من الرمز سحرا خارجا عن المألوف.

منذ اللحظة التي وضع اسم لبنان عالمياً ونحن نفتخر بريشته، ومع كل عرض وخطوة نجاح يحطّ عندها نصفق له ونفتخر بانتمائه للبناننا!

إيلي صعب​، قادنا في عرضه ضمن أسبوع الموضة بباريس إلى بلاد الصين، فاستوحى أفخم الأزياء بقصاتها، تصاميمها، وألوانها..

تحت عنوان "لغز الشرق الأنيق" انطلقت مجموعة المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب للأزياء الخاصة بخريف وشتاء 2019-2020، والتي تضمّنت 57 إطلالة عكست صورة إمرأة قويّة، بقدرات أسطوريّة متوارثة يلفّها الغموض والجاذبيّة.

فمن رداء "الهانفو" الصيني القديم استوحى صعب الأزياء، وقدّم تلك القطع الفنية الراقية، فرأينا تارة الأثواب ذات الكتف الواحد، السترات ذات الأكمام الفضفاضة، "الكابات" الملكيّة، وتارة أخرى رأينا فساتين الدانتيل المطرّزة.

وللحزام العريض الذي تمازج من جهة بين الجلد مع الصفائح الذهبية وبين المخمل والمعدن حكاية أخرى، إذ حرص إيلي صعب على إدخال ذلك الحزام بكل قطعة، وكأنه الهوية الخاصة التي تميز هذه المجموعة.

المخمل، الدانتيل، الشيفون، الستان، التافتا، الخامات، وأفخم الأقمشة أطلّت بها تلك التصاميم التي تزينت بأكسسوارات في منتهى الأناقة.

اكتملت جمالية الإطلالات بألون الأزياء التي استوحاها صعب من تدرجات الأحجار الكريمة مثل الأحمر الياقوتي، الأخضر الزمردي، الكحلي بلون الصفير، بالإضافة إلى البنفسجي، والأسود، والفضي، والذهبي.

وأخيراً أطلت عروس إيلي صعب بثوبها الذهبي الواسع برفقة "كاب" طويل وتاج، وبالفعل كأنها ملكة تربعت على عرش الفخامة.