من أشهر العازبات في الوسط الفني، التي ينطبق عليها المثل "كل ما تكبر تحلى"، فهي حالة خاصة جداً من الجمال والحضور الأنثوي الطاغي، وواحدة من النجمات اللواتي ظهرن في التسعينيات، وفي حياة الممثلة المصرية ​نرمين الفقي​ الكثير من المحطات المهمة، سواء من النجاح إلى النجومية، وحتى الألم والوحدة والشائعات التي تلاحقها.


من أشهر الوجوه الإعلانية في التسعينيات

ولدت نرمين محمد لبيب عبد الرازق الفقي، في الحادي والعشرين من حزيران/يونيو عام 1972 في مدينة الإسكندرية، وبدأت دراستها من الطفولة في فيكتوريا كولدج، وهي من أهم المدارس، وبعدها أكملت دراستها الجامعية في كلية التجارة في الإسكندرية، وعلى الرغم من ذلك إلا أنها إتخذت مساراً مختلفاً في حياتها المهنية، وقد عاشت طفولتها مع والدتها، التي انفصلت عن والدها فأصبحت إبنتها الوحيدة، وكانت هي التي تتولى رعايتها وتربيتها.
وبالصدفة شاهدها المخرج ​طلعت يوحنا​ مع أسرتها في العجمي، وعرض عليها أن تشارك بمجموعة من الإعلانات في ذلك الوقت، لتصبح من أشهر الوجوه الإعلانية في فترة التسعينيات، وكان أول إعلان قدمته "لا تخسر ولا تستخسر" لمنتجات أطباق وأشواك.
ومن الإعلانات بدأت نرمين الفقي تتخذ مساراً آخر نحو الشهرة والنجومية، من خلال العمل كموديل للأغنيات المصوّرة، فشاركت في فيديو كليب "قولي" مع الفنان ​محمد فؤاد​، كما شاركت مع الفنان ​أحمد الحجار​ في فيديو كليب "اتمنيت"، لكنها لم تقدم الكثير من الكليبات.

البداية من المسرح ونجاح درامي أكبر من السينما

في عام 1995 رشحها الممثل أحمد بدير لتشاركه بطولة مسرحيته "دستور يا أسيادنا"، وكانت المسرحية من نوعية النقد السياسي الساخر وإعترفت نرمين الفقي بأبن المسرحية تسببت بدخولها لأول مرة في حياتها للنيابة العامة، بعد إتهامها وفريق العمل بإنتقاد الرئيس وزوجته في تلك الفترة، وإستفادت من التجربة وتعلمت من المخرج المسرحي ​جلال الشرقاوي​، ولها تجربة مسرحية أخرى مع ​سمير غانم​، بعنوان "أنا ومراتي ومونيكا".
ولكن بعد أن قدمت دوراً في مسلسل "حياة الجوهري" مع يسرا و​مصطفى فهمي​، كان هذا العمل هو بداية الإنطلاقة الفنية لها في عالم الدراما التلفزيونية، لتقدم بعده العديد من الأعمال في عام 1997.
ومن أعمال نيرمين الفقي الدرامية أيضاً "طريق السراب" و"أسير بلا قيود" و"هاربة من الجحيم" و"الوجه الآخر من القمر" و"لعبة الحياة" و"يا قلبي لا تبكي" و"البحث عن السعادة" و"أحلام العمر" و"أحلام سنابل" و"شربات" و"الأصدقاء" و"رجل على الحافة" و"ثورة الحريم" و"حكاوي طرح البحر" و"ألف ليلة وليلة" و"أولاد عزام" و"تحياتي إلى العائلة الكريمة" و"العنكبوت" و"الخيول تنام واقفة" و"الإمام الغزالي" و"النمر" و"ضل راجل" و"لؤلؤ" و"أبو العروسة".
وعلى عكس الدراما التلفزيونية، رصيدها السينمائي أقل بقليل، فلقد شاركت في أفلام، منها "اللقاء الثاني" و"فل الفل" و"الكاشي ماشي" و"دكتور سيلكون" و"تحت الترابيزة".

مريم فخر الدين​ تهاجمها بسبب شخصية إنجي

في السينما، قدمت مريم فخر الدين شخصية الأميرة إنجي في فيلم "رد قلبي"، وهي الشخصية التي أعادت تقديمها نرمين الفقي في مسلسل درامي يحمل الاسم نفسه في عام 1998، وشاركها بطولته محمد رياض، وبعد عرض المسلسل هاجمت مريم فخر الدين العمل ونرمين الفقي، وإعتبرت أنها لا تليق بتقديم شخصية الأميرة سواء على المستوى الشكلي أو الأداء، وأنها ربما كانت قد سألتها لتستعين بخبراتها قبل تقديم الشخصية.

جوائز

حصلت نرمين الفقي على جائزة أفضل ممثلة عن دورها في مسلسل "الليل وآخره"، والذي قامت ببطولته أمام يحيى الفخراني، وهو من الأعمال التي حققت من خلاله نجاحاً كبيراً وأعادها للنجومية مجدداً وقت عرضه، وقد بكت كثيرا في آخر أيام التصوير.


غابت عن جمهورها لمرض ووفاة والدتها

بداية نرمين الفقي مع المسؤولية كان في عمر الـ16 عاماً، بعد أن أصيبت والدتها بورم حميد في المخ، لتتولى هي رعايتها، وعاد المرض إليها مرة أخرى بعد إستئصاله، مما تسبب في غياب نرمين الفقي عن الشاشة لمدة أربع سنوات، منذ عام 2010 وحتى عادت بمسلسل "جبل الحلال" في عام 2014، وهو العمل الذي قالت إنها تعاقدت عليه من دون أن تفكر في الأجر لسعادتها بالوقوف أمام محمود عبد العزيز، وغابت بعدها أيضاً لتعود من خلال مسلسل "أبو العروسة"، والذي حققت من خلاله نجاحاً كبيراً، وأثارت جدلاً لظهورها بإطلالة مميزة، إذ بدت في كامل أناقتها ورشاقتها، ولم يظهر عليها علامات التقدم بالعمر. وأيضاً تسببت لها وفاة والدتها بعد صراع مع المرض، بحالة حزن شديد، قبل أن تتماسك مجدداً لتعود لجمهورها.

أول قصة حب انتهت بصداقة

عاشت نرمين الفقي أول قصة حب مع إبن الجيران، ولم يكن وقتها قد ظهر الهاتف المحمول، فكانت تنتظر خروج والدتها من المنزل لكي تتحدث إليه عبر الهاتف، ولكن بعد أن كبرت تحوّل الأمر إلى صداقة لا زالت قائمة حتى الآن.

شائعة زواجها من ​فاروق الفيشاوي​ ووالدتها رفضت العرسان

على الرغم من الجمال الذي تتمتع به نرمين الفقي ،وكونها فتاة أحلام كثير من الشباب لكنها لم تتزوج، وقالت عن ذلك إن الوحدة قاسية لكنها مشغولة بالرياضة والسفر، فلديها هدوء وسكينة ولكنها إكتشفت أنها أخطأت حينما تركت نفسها للعمل فقط، فالزواج مهم مثل العمل، وتمتلك الكثير من الأمور الجميلة في حياتها مثل العائلة.
وقالت في مقابلة صحفية إن والدتها كانت أيضاً ترفض العرسان من شدة حبها لها، وكانت شائعة أيضاً ربطت بين إسمها والممثل المصري فاروق الفيشاوي بأنهما تزوجا، لكنها نفت الأمر، وعلقت قائلة "كان هيبقى لي الشرف لو كان الخبر صحيح".

براءة من النصب على مواطن سعودي وشائعة مرضها

في عام 2018، إتهم مواطن سعودي نرمين الفقي بالنصب عليه، بمبلغ 20 مليون جنيه، والحصول أيضاً على فيلا ومجوهرات، بعد أن وعدته بالزواج منه، وقدم للمحكمة إيصالات بنكية لإثبات أقواله، إلا أنها حصلت على البراءة.
كما تعرضت لشائعة عن مرضها، وعلقت إن من يطلق هذه الشائعات هو شخص مريض نفسياً، وإنها عرفت بالشائعة وهي في النادي الرياضي.

صور مثيرة للجدل على مواقع التواصل الإجتماعي

تحرص نرمين الفقي على أن تشارك متابعيها أغلب لحظاتها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وباتت تثير الجدل إذ تنشر صوراً لها بالمايو و"هوت شورت"، وتظهر في قمة رشاقتها وأصغر من عمرها الحقيقي، بالإضافة لمحافظتها على جمالها.