فوز الشطي​فنانة وممثلة كويتية، إستطاعت أن تلفت الأنظار إليها وهي في سن صغيرة بحلاوة صوتها ورقّة ملامحها، كما نجحت في العديد من المجالات الفنية، وإن كان التمثيل خطفها من الغناء لفترة كبيرة.


طفلة شقية أتلفت سيارة والدها

ولدت فوز يوسف عبد الرحمن الشطي في 21 تشرين الأول/أكتوبر عام 1983، وقد تميّزت طفولة  فوز الشطي  بالتمرد والشقاوة، حيث أتلفت سيارة والدها حين كانت في عمر الثانية عشر، بعد أن أخذت مفتاح السيارة الخاصة بوالدها وقادتها، فقامت بحادث كبير تسبب في تلف السيارة.


إنسحبت من "​ستار أكاديمي​" والبداية مع إحدى شركات الإنتاج
قرّرت  فوز الشطي  دراسة الموسيقى، فإلتحقت بالمعهد العالي للموسيقى، وفي عام 1996 شاركت في برنامج "نجوم على الطريق" مع الإعلامي محمد الويس، وكانت من خلال البرنامج تغني لكبار المطربين والمطربات، وتوقّع لها الجميع أن تصبح نجمة مشهورة، لكنها لم تكمل التجربة لإنشغالها في ذلك الوقت بالدراسة.

وفي عام 2006 لمع إسم فوز الشطي، بعد أن قدّمت للمشاركة في الموسم الثالث من برنامج "ستار أكاديمي"، لتصبح أول كويتية تشارك فيه، ولكنها إنسحبت لرفض والدها أن تبتعد عن أسرتها بحسب العادات والتقاليد. فبدأت بعد ذلك رحلتها بشكل مختلف ومن خلال إحدى شركات الإنتاج التي تعاقدت معها، وطرحت أغنية "أي شيء"، فحقّقت الأغنية نجاحاً كبيراً.

وبعدها قدّمتفوز الشطيعدداً من الأغنيات المنفردة منها "جيبوه" و"يا بنية" و"صغيرة على الحب"، حتى خطفها التمثيل من الغناء، قبل أن تعود مجدداً للغناء بعد غياب لأكثر من 11 عاماً.



التمثيل يخطفها من الغناء

بدأت  فوز الشطي  مسيرتها الفنية الحقيقية عام 2007، من خلال مشاركتها في مسلسل "الوزيرة" مع الممثل نايف الراشد، لتتوالى أعمالها بعد نجاحها في المسلسل، فقدّمت مسلسلات أخرى مثل "حب في الهايد بارك" بعدها بعامين، وفي عام 2012 قدّمت مسلسل "لو باقي ليلة"، وفي العام نفسه قدّمت مسلسل "إمرأة تبحث عن المغفرة" ومسلسل "قرقش"، ومن أعمالها أيضاً "العافور" و"يا من كنت حبيبي" و"سراي البيت" و"صديقاتي العزيزات" و"قابل للكسر" و"الوجه المستعار" و"بين قلبين" و"جود" و"صوف تحت حرير" و"آخر المطاف" و"بدون فلتر" و"محطة إنتظار"، وفي عام 2019 شاركت فوز الشطي في مسلسلي "غصون في الوحل" و"عطيتك عيوني".

وفي المسرح شاركت  فوز الشطي  في عدد من المسرحيات خلال مسيرتها الفنية، ومنها مسرحية "الجميلة والوحش" في عام 2012، و"رعب في فيلكا" عام 2013، وفي العام نفسه قدمت "طرزان"، ومن أعمالها المسرحية أيضاً "الياخور" و"كشته" و"كوكينج شو" و"زمن دراكولا"، و"خطوات الشيطان".



مذيعة ناجحة

والى جانب التمثيل والغناء، قدّمت فوز الشطي العديد من البرامج، منها "المقنع" والذي شاركت في تقديمه عام 2011، وبعدها بعام قدّمت برنامج "واي فاي"، وفي عام 2013 قدّمت "أحلى الليالي"، وفي عام 2014 قدّمت برنامج "جد ولعب" في شهر رمضان، وبرنامج "الكنغ وصل".

فوز الشطي لم تجد الزوج المناسب

لم تجد فوز الشطي الزوج المناسب لها حتى الآن، وهو ما صرحت به أكثر من مرة في لقاءاتها، وقالت عن هذا الأمر إنها لا ترى المواصفات التي تتمناها، بل تجد أشخاصاً ملامحهم خداعة ووجوههم بشوشة وقلوبهم سوداء، ولكنها تتمنى شخصاً خفيف الظل، وذكياً وهادئاً ورومانسياً.


لوك مثير ونسخة ثانية من ​ليلى علوي

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي العديد من الصور الخاصة بفوز الشطي، وقد بدت نسخة طبق الأصل عن الممثلة المصرية ليلى علوي، فأثارت الجدل عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وقد أرجع البعض السبب إلى الماكياج الذي إعتمدته فوز الشطي في الصور، وآخرون إعتبروا أن لكل منهما جمالها الخاص، وأنها لا تشبه ليلى علوي.

فوز الشطي ترفض الوساطة وتعترف بتأخر نجوميتها

رفضت فوز الشطي الوساطة خلال مشوارها الفني، وتبرر في حواراتها الأمر إلى أن الوساطة لا يمكن أن تجعل الجمهور يحب فناناً، إلا إذا كان يمتلك الموهبة ومتمكّناً. فيما أشارت  فوز الشطي  في تصريحات تلفزيونية أنها ما زالت تنتظر الدور المناسب لها، والذي يُمكّنها من الوصول الى النجومية، فهي تعرّضت للظلم من أحد المنتجين، ولكنها تسعى لكي تأخذ حقها ومكانتها في الوسط الفني.

أدوار تتمنى فوز الشطي تقديمها.. وتؤكد: أدوار الشر تكسب في الدراما

تتمنى فوز الشطي تقديم شخصية الجاسوسة، وهو الدور الذي قدمته النجمة ​أنجلينا جولي​ في فيلم "Mr. & Mrs. Smith". وفي تصريحات لها قالت فوز الشطي إن الأدوار الشريرة في الدراما الكويتية، تحظى بنجاح أكبر من الرومانسية.