تحدثت ال​إعلام​ية المصرية ​ريهام سعيد​ عن تفاصيل مرضها ورحلة العلاج التي تخوضها اليوم، وقالت في مقطع صوتي نشرته عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي إلى ان ما أصابها هو ميكروب خطير تسلل إلى منطقة تسمى "مثلث الموت"، بسبب ضعف المناعة لديها، على خلفية مشاكلها وحالتها النفسية في السنوات الأربع الماضية.

وأضافت الميكروب الذي أصاب غضاريف الأنف لديها خطير جداً، ومن الصعب علاجه ذلك لأن هذه المنطقة لا يصلها الدم ما يؤدي لصعوبة وصول الدواء إليها.

وتوجهت سعيد بالشكر إلى أحد الأطباء المختصين الذي عمل جاهداً من أجل عدم فقدانها لأنفها من خلال إجراء عملية معقدة، جلب لها من أذنيها غضاريف للأنف، مشددةً على أن "حياتها مازالت مهددة، لأنها لا تعرف حتى الآن إذا تم القضاء على الميكروب تماما، لأنه قد يصل إلى الدماغ في أي وقت.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Reham Saeed (@rehamsaidofficial)on