إختتمت يوم الأحد الماضي الدورة الثانية، من ​مهرجان منارات للسينما المتوسطية​، في تونس.

وحصد الفيلم الروائي الإسباني (بترا) للمخرج ​خايمي روزاليس​، جائزة "المنار الذهبي" ووصفت لجنة تحكيم المهرجان "بترا" المتقن إخراحيا بمأساة يونانية تحت سماء أسبانية، هي رواية مفاجئة مثيرة للمشاهد وذات جمالية.

وحاز بطل فيلم "شفقة" ​يانيس دراكوبولوس​ على جائزة أفضل أداء، عن فيلم المخرج اليوناني ​بابيس ماكريديس​، ونوهت لجنة التحكيم بأداء داركوبولوس المحكم، لدور يصعب تمثيله، وقالت: "استطاع هذا الممثل ببداعة أن ينقلنا ما بين عالم العبث والكوميديا السوداء، في فيلم يروي قصة رجل يبحث عن أكبر شفقة".

وذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم الوثائقي اللبناني "​المرجوحة​"، للمخرج ​سيريل عريس​. واعتبرت لجنة تحكيم المهرجان فيلم "المرجوحة" دعوة لتحديات تزعزع، فيلم عن أسئلة الإجابات المتباينة، وعن الأيام الأخيرة لزوجين، قصة عن الموت والحب، عن الشيخوخة والذاكرة.