ممثلة عراقية إستطاعت أن تترك بصمة في الفن العربي، بعد إنتقالها من الدراما والمسرح ​العراق​ي الى ​الخليج​، وبدأت مشوارها كبطلة رياضية إلا أن التمثيل خطفها، لتصبح من أشهر النجمات في العراق والخليج.

النشأة في عائلة فنية ورياضية
هي ميسلون كمر عبد جاسم السامرائي، ولدت في الثاني من تموز/يوليو عام 1978 لأب عراقي من سامراء وأم عراقية لكنها من أصول هندية، وقد ولدت ميس كرم لعائلة تهتم بالفن والرياضة أيضاً وهو ما أثر على حياتها، فوالدها رباع دولي ومصمم ملابس أيضاً، كما تهتم والدتها بالرياضة إلى جانب عملها في وزارة الصحة، وخالها هو حكم دولي في كرة القدم، ولديها شقيقتان وتهتم شقيقتها الصغرى لبنى بالرياضة، فتوجت بطلة آسيا للجمباز، كما شاركت مع ميس في أعمال درامية كممثلة، ومنها "متى ننام" و"بقايا الحب".

البداية من الإعلانات وضربت راسم الجميلي في مسرحية
اهتمت ​ميس كمر​ بالتمثيل وهي صغيرة ففي سن الـ12 التحقت بفريق التمثيل في المدرسة إلى جانب ممارستها للجمباز والكاراتيه بأحد النوادي، إلا أن الفرصة جاءتها بعد أن عرض عليها أحد المخرجين العمل في الاعلانات، عندما شاهدها في عرض مدرسي وهي تقدم مسرحية "هاملت" ولم ترفض الأمر الذي كان بدايتها لعالم الإحتراف والشهرة ايضاً حتى أصبح وجهها مألوفاً، ولكن تغير الأمر في عام 1992 بعد أن قدمت مسرحية "الإمبراطور" مع الفنان راسم الجميلي، والذي إختارها وقتها لحاجته إلى فنانة تجيد الكاراتيه، فطلب منها أن تضربه على المسرح وبالفعل قامت بذلك ليسقط طقم اسنانه أمام الجمهور، الذي ظل يضحك على الموقف العفوي مدة عشر دقائق بحسب تصريحاتها.

تألق في المسرح والدراما

قدّمتميس كمرالعديد من الأعمال التي حققت من خلالها شهرتها كممثلة، ومنها مسلسل "خطوط ساخنة" و"رقصة الوداع" و"حلبة القانون" و"عالم الست وهيبة" و"سور الضباب" و"جراح العيون" و"رجل فوق الشبهات" و"حكايات للرياحين" و"حب وحرب" و"هذا هو الحب" و"جحيم الفردوس" و"انباع الوطن" و"الباشا" و"غرباء الليل" و"رجال وقضية" و"قيس وليلى" و"​العافور​" و"حارش ووارش" و"على ذمة التحقيق" و"سماء صغيرة" وآخر مسلسل شاركت في بطولته هو "حدود الشر" عام 2019 وقدمت خلاله شخصية ليلى ، وإلى جانب الدراما حرصت ميس كمر على تقديم أفلام مثل "الحب والسيف" و"حنافيش" و"شجرة الزيتون" و"مخالب النمر" و"الشوارع الخلفية" و"خميس وجمعة" و"أمنية عمري" ،أما المسرح فقدمت من خلاله "إنت فين والحب فين" و"الياخور" و"مر يا حلو" و"قلب للبيع" و"ولد بطنها" و"ريوس" و"صلبوخ وعائلته الكريمة" وقدمت عام 2019 "عنتر المفلتر".

أزمة صحية أجبرتها على إعتزال الرياضة

وبجانب حب ميس كمر للتمثيل، فأيضاً كانت تحقق نجاحات في الرياضة التي عشقتها فانضمت لصفوف المنتخب الوطني وحصلت على لقب أفضل لاعبة كاراتيه على مستوى العراق في عام 1992 ، كما كانت تشرف على تدريب فريق نادي الأعظمية، والتحقت بكلية التربية الرياضية كما احترفت رياضة الجودو وعملت كمدربة ايضا وكانت الحكم لبعض المبارايات التي تقام في العراق، إلا انها اعتزلت الرياضة بسبب اصابتها بتمزق في أربطة الكتف، بعد حملها الحقائب الثقيلة وهي تهرب من مكان لآخر للظروف الأمنية في العراق.

غادرت العراق بسبب الظروف الأمنية وإنطلاقتها خليجياً
بسبب أعمال العنف التي شهدتها بلدها العراق، إضطرتميس كمرأن تغادر العراق هي وأسرتها، وذلك بعد تصويرها لمسلسل "حب وحرب"، حيث وجدوا جثة في المكان الذي يتم به التصوير، وانتقلت إلى سوريا إذ كانت تصور أعمالاً عراقية هناك، قبل أن تعود إلى أربيل حيث تعيش مع أسرتها.

وجاءتها الفرصة لتشارك في ​الكويت​ بعمل خليجي، بعد أن اختارها الممثل ​عبد الحسين عبد الرضا​ لتشارك في مسلسل "أبو الملايين" وذلك في عام 2013، وتعرضت وقتها للإنتقادات من الصحف، لكنه رشحها مرة أخرى في مسلسل "العافور"، وقدّمتميس كمرأيضاً مسرحية "الياخور" في الكويت مع الممثلين ​حسن البلام​ وهيا الشعيبي، لتحقق لها الانتشار والشعبية في الخليج.

إتُهمت بالإساءة الى العراق ورفضت ​السينما المصرية

أثناء تقديمها لمسرحية "الياخور" تعرضت ميس كمر لموجة من الإنتقادات القاسية من جمهور العراق، حيث اتهمت بأنها اساءت إلى بلدها لكنها بررت الأمر في حوار لها بأن شخصاً عديم الضمير قام بقطع مقطع معين من المسرحية وتوظيفه بشكل غير لائق لكن من يشاهد المسرحية كاملة يتأكد بأنها لم تقم بذلك.

وفي حوار أيضا لها بررتميس كمرعدم تواجدها في السينما المصرية، لأن الأعمال التي عرضت عليها كان فيها جانب من الإباحية، فإعتذرت عنها خصوصاً أنها من بلد تحكمه العادات والتقاليد، ولديها خطوط حمراء.

زواج ثم طلاق سريع وتعيش مع أمها وإبنتها

تزوجت ميس كمر مرة واحدة من لاعب كرة القدم العراقي حمزة هادين وتم الزواج في عام 2008، إلا أن الإنفصال جاء بعد عامين وخلال الزيجة أنجبت إبنتها غاردينيا، ولحبها للأسرة فميس كمر تعيش مع إبنتها مع والدتها وشقيقتها الصغرى، إذ توفي والدها عام 2018، وحرص على مواساتها نجوم الفن عبر صفحتها الخاصة على احد مواقع التواصل الإجتماعي.