علاقة غير عادية جمعت ​نيلسون مانديلا​ و​الملكة إليزابيث​ الثانية، هذا ما كشف عنه المُعلِّق على الشؤون الملكية ريتشارد فيتزويليامز، مشيراً إلى ان مانديلا هو الشخص الوحيد الذي كان ينادي الملكة إليزابيث بإسمها الاول، الأمر الذي يعد خرقاً للبروتوكول الملكي.

وأضاف ريتشارد في حديثه لصحيفة "أكسبرس" البريطانية، أن الملكة إليزابيث كانت ترد على حديث مانديلا الودود بمِثله، بل وأحيانًا لا يكتفي بمخاطبتها بإسمها الأول، بل كان يعلِّق على وزنها أيضًا، كما عرف عن مانديلا إنتهاكه الدائم للأعراف الملكية.

وعن هذه العلاقة التي جمعت بينهما، قالت زيلدا لاغرانج، المُساعدة الشخصية لمانديلا، والتي سافرت بصحبته حول العالم في كتابها "صباح الخير يا سيّد مانديلّا Good Morning, Mr Mandela" :"اندهشت من الصداقة الحميمة التي تربط ماديبا - وهو الاسم الدارج لنيلسون بين عشيرته - والملكة خلال زيارة إلى بريطانيا".

وتابعت: "كان يقول عند تحيِّتها :"يا إليزابيث"، وتردّ بدورها :"أهلا يا نيلسون، يبدو أنه كان واحدًا من بين أشخاص قليلين جدًا يُخاطبونها بإسمها الأوّل".