تمكنت العناصر الأمنية من إلقاء القبض على أشهر قواد، وذلك بعد الإيقاع ببائعة هوى تعمل تحت إدارته. وخضع القواد و​بائعة الهوى​ للتحقيق معهما لأكثر من يوم، قبل أن يمثلا أمام الجهات القضائية المختصة.

وبعد توقيف الرأس المدبر، كانت هناك حالة قلق كبيرة شعرت بها فنانات و​عارضات أزياء​يعملن بواسطة القواد، خوفاً من تسريب معلومات عنهن خلال التحقيقات معه، فأقفلت فنانة معروفة هاتفها المحمول، وإنتقلت للسكن في منطقة جبلية خوفاً من أن يتم ذكر إسمها في التحقيقات، في حال إعترف القواد بعملها معه.