أخذت دوقة ساسكس ​ميغان ماركل​ موقفاً حاسماً في ما خصّ علاقتها بعائلتها ولاسيما والدها ​توماس ماركل​ وأخوتها منه، وقررت عدم التواصل معهم من اجل حماية طفلها آرتشي من زوجها ​الأمير هاري​.

وكشف مصدر مقرب لصحيفة "ميرور" البريطانية أن ماركل وجدت أنّ والدها سيكون له تأثير سلبي على حياة طفلها، في الوقت الذي سيعتني به ​الأمير تشارلز​ والد زوجها الأمير هاري وسيكون له تأثير إيجابي في تربية الطفل.

وأضاف المصدر أن ماركل تحاول التقرب بشكل قوي من الامير تشارلز من أجل الحصول على الدعم اللازم لها بعد أن توتّرت علاقتها مع والدها تماماً، وهذا القرار ضد عائلتها لا يشمل بالتأكيد والدتها دوريا التي تشارك بشكل إيجابي في تربية حفيدها.