تعد ​إليزابيث تايلور​ من أشهر الممثلات من العصر الذهبي في ​هوليوود​ من خمسينيات القرن الماضي، حتى أصبحت حياتها العاطفية من أهم التفاصيل التي كانت تنتظرها أقلام الصحافة، من أجل الكتابة عنها، وهي كانت بدورها مادة دسمة إذ أنها تزوّجت 7 مرات، وكانت لكل علاقة في حياتها قصة سنتعرف عليها.


زواجها من كونور "نيكي" هيلتون : من عام 1950 حتى عام 1951

كانت إلبزابيث تايلور في الثامنة عشرة وكان هيلتون في الرابعة والعشرين من عمره عندما تزوجا. كان هو وريث فنادق هيلتون أما اليزابيث تايلور كانت حريصة على الزواج في عمر الشباب، إذ ترعرعت ضمن معتقدات متشددة. أدركت ليز كما كان أصدقاؤها ينادونها أنها ارتكبت خطأ بزواجها من وريث هيلتون بعد غضون بضعة أسابيع، وذلك لأنه كان يتهجم عليها لأنه كان مدمناً على الكحول. تطلّق الثنائي بعد ثمانية أشهر على زواجهما. توفي كونور عام 1969 ، وبعدها ادعت زوجة والده والممثلة Zsa Zsa Gabor أن هيلتون كان على علاقة غرامية مع اليزابيث منذ عام 1944 حين كان عمره 18 عامًا.

زواجها من ​مايكل ويلندينغ​: من عام 1952 حتى عام 1957

تزوجت إليزابيث تايلور من الممثل البريطاني مايكل ويلندينغ في حفل أقيم في شهر شباط/ فبراير عام 1952. كان مايكل أكبر من اليزابيث بـ 20 عامًا ، وأنجبا ولدين مايكل هوارد وكريستوفر إدوارد.
في عام 1955 ، كانت تايلور مسافرة لتصوير فيلم "العملاق" ، فحجز زوجها خدمة راقصات تعرٍ لمرافقته في منزله. تطلق الزوجان في عام 1957 وعانى بعدها مايكل من الصرع وتوفي متأثراً بجراحه بعد سقوطه خلال نوبة صرع في عام 1979.


زواج إليزابيث تايلور من ​مايكل تود​ : من عام 1957 حتى عام 1959

تزوج الثنائي في المكسيك في شهر شباط/ فبراير عام 1957 ، عندما كانت تايلور حاملًا بطفلهما. كان مايكل يحب الانظار التي التفت حوله بعد ان تزوج اليزابيث، وفي حزيران/ يونيو عام 1957 نظم حفلة عيد ميلاد فاخرة في حديقة ماديسون سكوير، التي تم بثها على شاشات التلفزيون وحضرها 18 ألف شخص. إلا أن نهاية علاقتهما كانت حزينة بعد أن توفي تود بعد سنة من زواجهما في حادث تحطم طائرة ، و ترك تايلور في حالة من الجنون.

زواجها من ​إدي فيشر​: من عام 1959 حتى عام 1964

كان إدي فيشر مغنيًا وكان صديق زوج إليزابيث تايلور الراحل ، مايكل تود. ومن المتوقع أن علاقة هذين الزوجين بدأت خلال الوقت المضطرب الذي عاشاه اثر وفاة تود، وكان فيشر متزوجاً الممثلة ديبي رينولدز في تلك الفترة، ووصفت وسائل الإعلام إليزابيث تايلور بأنها "مدمرة منزل" اذ جعلته ينفصل عن زوجته من أجل الزواج منها. في مقابلات لاحقة ، صرحت اليزابيث تايلور إنها تزوجت من فيشر بسبب حزنها على وفاة تود. كانت زوجة فيشر، ديبي رينولدز صديقة تايلور منذ مرحلة المراهقة وكانت رينولدز اشبينة تود في زفافه من اليزابيث.

زواجها من ​ريتشارد برتون​: من عام 1964 حتى 1974 ومن عام 1975 حتى 1976

وصفت وسائل الاعلام الممثل الويلزي برتون بأنه كان حب حياة إليزابيث تايلور ، وكان زوجها الخامس وقد تزوجا مرتين. بدأت علاقتهما الغرامية عندما كانا لا يزالان متزوجين من شخصين آخرين، إذ رصدتهما عدسات الباباراتزي على متن يخت في إيشيا ، مما أدى إلى إدانة الزوجين بسبب التشدد في العلاقات الجنسية من قبل الفاتيكان.
تزوجت اليزابيث تايلور من برتون بعد تسعة أيام من طلاقها من فيشر. شاركا في بطولة العديد من الأفلام ، ووهب برتون أيضًا تايلور عقدًا من الماس بقيمة مليون دولار. حاولا جعل زواجهما يتحسن للمرة الثانية ، لكن الامر لم يدم بسبب إدمان تايلور على الكحول وخيانة برتون المتكررة لها.


زواجها من ​جون وارنر​: من عام 1976 حتى عام 1982

كان زوج تايلور السادس السياسي جون وارنر. شكلت علاقتهما صدمة وتزوجا في غضون خمسة أشهر من تاريخ موعدهما الأول. ساعدت تايلور وارنر في حملته الانتخابية، لكنه سرعان ما شعر بالملل من حياتهما في واشنطن. وذكرت مصادر مضطلعة أن سبب انتهاء زواجهما الملل ، وإدمان تايلور على الكحول والمخدرات فتطلقا في عام 1982.


زواجها من ​لاري فوتنسكي​: من عام 1991 حتى عام 1996

هو الزوج المجهول لـ إليزابيث تايلور ،فكان عامل بناء والتقى الاثنان في مركز اعادة تأهيل. تزوج الثنائي في منزل صديق اليزابيث تايلور المقرب ​مايكل جاكسون​، وباعا صور الزفاف لمجلة بقيمة مليون دولار. استخدمت إليزابيث هذه الأموال لإطلاق مؤسسة مناهضة لمرض الإيدز الخاصة بها. على الرغم من أن الزوجين تطلقا في عام 1996 ، إلا أنهما بقيا على اتصال حتى وفاة إليزابيث يوم 23 آذار/مارس عام 2011.