تصر ​مغنية​ تعمل في ال​دعارة​، على تصوير الرجال خلال ممارستها ​الجنس​ معهم، وذلك خلسة وبهدف إبتزازهم بالفيديوهات لاحقاً للحصول على المال الإضافي منهم. المغنية إتفقت مع شريكها، إبن الشخصية المعروفة، على الإيقاع بزبون متصابي أمضى معها ليلة كاملة مقابل 20 ألف دولار، لكن بعد تصويره ومحاولة إبتزازه، توجه الزبون الى أحد مراكز الشرطة وتقدم بشكوى ضد الفنانة ومن معها، ودعم الدعوى بعدد من الرسائل المتبادلة عبر الهاتف بينه وبين المغنية.

ويقال إن القضية ممكن أن تؤدي الى سجن المغنية في حال لم يتراجع المدعي عن الشكوى بحقها.