اتهمت الفنانة اللبنانية ​مي حريري​​ زميلتها الفنانة ​هيفا وهبي​ بأنها ادعت المرض لتروّج لنفسها ولحفلاتها من دون أن تسميها، إلا أن رد هيفا ومصداقيتها كانا أقوى من اتهام مي لها، بحيث نشرت الاخيرة محادثات بينهما أظهرت أن مي كانت ترسل رسائل لهيفا باستمرار لكي تطمئن عليها، وحتى أنها أرادت أن تزورها في المستشفى فكيف تتهمها بتلفيق ذلك وهي تعلم أن الموضوع صحيح ؟

من جهة أخرى لا نعتقد أن هيفا بحاجة لتلفيق إشاعة عن حالتها المرضية لكي تروّج لنفسها، فالنجاح الذي حققته بألبومها الأخير كفيل بأن يجعل مدرجات أي حفل تمتلئ بالكامل. إضافة الى ذلك أنت تعلمين جيداً أن هيفا لم ترد ان تعلن الامر خوفا من ان يظهر امامها الناس بأوجههم الحقيقية، فعندما يقع المرء في محنة يرى فعلاً من هو صديقه الحقيقي وما تأكد لنا أنه ليس أنتِ فتصرفكِ معها بازدواجية كشف نيتك تجاهها وللعالم كذبك!