ملحم زين​ صوت لن يزول في عالم الفن، متعلق بأغنيات الراحل وديع الصافي ومواويل بات من يتجرأ على قولها بطل، وبالاضافة الى ذلك يواكب الساحة الفنية ومتطلباتها الرقمية رغم أنه بعيد عن صخب مواقع التواصل الاجتماعي. يعرف ملحم زين كيف يقدم نفسه للناس من دون أن يمل منه المحبون.

أطلق ملحم زين ألبومه "ملحم زين ٢٠١٩" مغيراً من خلاله نمطه المعتاد في أداء أغنيات من إيقاعات سريعة وعصرية لتواكب الموضة، فركز على تقديم خمس أغنيات فقط في خطوة منه كي تحظى كل أغنية بحقها من النجاح.

 ودعا ملحم زين الصحافيين الى مؤتمر صحفي في احد اوتيلات الشمال، من تنظيم شركة "دوبل ايم بروداكشن" وحضور "بلاتينوم ريكوردز" الشركة المنتجة للالبوم.

وبهدف تغيير النظرة الخاطئة تجاه طرابلس بعد الازمات التي حصلت فيها، اراد ملحم ان يقوم بنشاط فني جديد ليغير هذه النظرة الى طرابلس واهلها.

وبعد المؤتمر الصحفي كان اللقاء على مدرجات ​مهرجانات طرابلس الدولية​ في معرض رشيد كرامي الدولي حيث غنى ملحم واطرب وحلق مع الساهرين بباقة من اجمل اغنياته القديمة والجديدة، بالاضافة الى مواويل واغنيات وديع الصافي.

وأبدع الزميل نبيل الرفاعي في تقديم الحفل، وألقى أجمل الكلمات في تقديم الريس ملحم زين، واستهل المقدمة بالنشيد الوطني اللبناني الذي أداه الحضور مع رفع الأعلام اللبنانية، وتمنى ملحم ان يبقى العلم اللبناني فقط مرفوعاً وحده الى العالي ودائماً وفي كل الأوقات وكل الأزمنة.

وتعجّب ملحم عندما طلب الجمهور أغنية "يا حبيب بيّك" التي اهداها الى ابنه علي عندما ولد، في حين أشار إلى أنه لديه ثلاثة أولاد آخرين لم يأخذوا حصة ايضا من الظهور في أغنياته ولا يعرفهم جمهوره بعد.

الاجواء كانت أكثر من رائعة في سهرة ملحم زين في طرابلس وكان الحضور يرقص ويغني، على وقع دبكة فرقة هياكل بعلبك وايقاع الطبل، فقال ملحم على المسرح: "لقد سمعت عن جمهور طرابلس لكنني لم أكن أتوقع هذا الحماس".

في ليلة الختام استطاعت المؤسسة للمهرجان السيدة ​سليمة ريفي​ زوجة الوزير السابق اللواء اشرف ريفي بلوغ الهدف، الا وهو بحسب قولها "إن طرابلس هي الحياة والحضارة وليست الارهاب".