شكلت وفاة وصيفة ملكة جمال لبنان 2016 ​ميشيل حجل​ صدمة لكل من عرفها ولم يعرفها بعد أن حاربت المرض بمحبتها للحياة، وكانت إرادتها في الصمود وعدم الاستسلام أكبر رسالة لكل الناس مهما كانت النتيجة.

ولا يخفى أن ألم الفراق يصيب أولاً عائلة الفقيدة ومحبيها فكيف بخطيبها الذي رافقها لعشر سنوات وظل إلى جانبها ولم يتخل عنها ليقدم مثالاً ملموساً عن الحب الحقيقي الذي يتطلب التضحية والوقوف إلى جانب من نحب في أصعب الأوقات.

وأراد ​مارون أبي عتمة​ توجيه رسالة لـ ميشيل حجل في يوم وداعها الذي أصر أنه ليس بوداع بأنها ستبقى ملاكه الحارس حيث كتب كلمات مؤثرة تعليقاً على صورة جمعتهما نشرها في صفحته الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مستذكراً اللحظات التي جمعتهما وكتب: "ميشيل، هل تذكرين يوم العاشر من آب 2009 حين قرّرنا أن نُكمل رحلة الحياة سوياً كشخصٍ واحد؟ أنت صديقتي المقرّبة، دعمي الأول وشريكتي في الحياة إلى أبعد الحدود".

وأضاف: "في كانون الثاني 2018، وبعد خطبتنا بقليل، واجهنا العقبات لكنكِ لم تستلمي لها يوماً. وصفك الناس بالقوية لكنك أكثر من ذلك بكثير. رأيتك تبتسمين خلال الألم، تضحكين خلال المعاناة وتزدهرين خلال المرض. لقد حاربت الموت، كيف أمكنك فعل ذلك؟".

واستكمل: "لقد قلت لي مرّة إنك تحاربين من أجلي، القوة التي أبقتني صامداً كلّ يوم كانت أنت، حتى حين ظننت أنكِ ضعيفة لقد أعطيتني الطاقة والقوة. لقد قلت إنني الجندي المجهول في محنتك، لكنكِ لم تكوني بحاجة إلى جنود لقد كنت كاملة. ربما الله عرف أنّ هذه الحياة لا تستحقك لأنك نقية جداً".
وأردف :"رحلتنا التي استمرّت 10 سنوات قد توقّفت الآن، لكن ما تعلّمته منك على مدى هذه السنوات سيستمرّ معي لسنوات طويلة. لقد علمتني الحب، الصبر، عدم الأنانية، التضحية والأهم من ذلك لقد علمتني الإيمان، ولهذا السبب أشعر بالامتنان لك".

وأنهى رثاءه كاتباً: "هذا ليس الوداع يا ميشيل، أنت المحاربة الأكثر شجاعة، ملاكي الجميل ونجمي الساطع".

View this post on Instagram

Michèle, Do you remember? August 10, 2009, life was happening to both of us. But we decided to pursue the journey together, as one. You were my best friend, my support system, my life partner, all along the way. Fast forward January 2018, right after our engagement, we stumbled upon an obstacle. But you did not fall. You never did. People said you are strong; you are much more than that. I’ve seen you smile in pain, laugh in struggle, and blossom in sickness. You were fighting death itself. How did you do it? Michèle, You once told me: “I am fighting this fight for you”. And me? The strength that made me stand up on my feet every day? It was you. Even when you thought you were weak, you gave me power. You might have called me the secret soldier behind it all, but you did not need any soldiers; you were perfect. Maybe God knew you were too good for this life. Too pure. Our 10-year-journey might have stopped now, but what I learned from you over the years goes a long way ahead. You taught me love, patience, selflessness, sacrifice and most importantly, you taught me faith. And for that, I am thankful. This is not goodbye Michèle. My Michèle, You’re my bravest fighter. You’re my beautiful angel. You’re my shining star.

A post shared byMaroun Abi Atmeh(@marounabiatmeh) on