تعرّضت إمرأة مسنّة تبلغ من العمر 83 عاماً لحادث صدم تسبب به أحد دراجي الموكب الملكي البريطاني الذي كان يقل ​الأمير ويليام​ وزوجته دوقة كامبريدج ​كيت ميدلتون​ وذلك على طريق ريتشموند جنوبي غربي لندن عند الساعة الواحدة إلا 10 دقائق من يوم الإثنين الماضي.

ولم يعرف الأمير ويليام وزوجته بالحادث لأن البروتوكول يقضي بأن يواصل الموكب الملكي تقدمه مهما حصل.

وينوي الأمير وزوجته زيارة هذه المسنة عندما تستطيع وتسمح لهم بذلك، وهي كانت تعرضت لإصابة خطرة لكن حالتها مستقرة، وسبب الحادث أن دراجاً من الموكب الملكي سار في الاتجاه المعاكس وخرج عن مساره، وستقوم الشرطة واسكوتلانديارد بتحقيق في الحادث.

وكان مصدر مقرب من الأمير ويليام وزوجته قد نقل لصحيفة ديلي ميل البريطانية عنهما أنهما حزينان ومتأثران جداً مما حصل وقد أرسلا للمسنة الورود الى المستشفى وينويان زيارتها قريباً. (ترجمة الفن)