لطالما اتهم بعض الفنانين العرب بالسرقة من الفنانين الأجانب، أكان عبر ألحان لأغنيات أو أفكار فيديو كليبات أو حتى على صعيد التمثيل من ناحية المسلسلات، إلا أن ذلك لا يعني أن أهم نجوم العالم لم يسرقوا من الفنانين العرب فمنهم من استخدم أغنيات عربية كما هي من دون الرجوع إلى الفنان الذي يغنيها، ووصلت الأمور في بعض الأحيان إلى المحاكم.

إليكم أهم 5 مرات تعرّض فيها نجومنا للسرقة، على يد نجوم ​هوليوود​ والعالم.

السرقة التي صدمت مسيحيي الشرق : ترنيمة للسيدة  فيروز​   تتحول الى أغنية لـ  مادونا

صدمت الفنانة العالمية  مادونا  الجمهور العربي عام 1992 عندما استخدمت ترنيمة الآلام للسيدة  فيروز  واسمها "اليوم علق على خشبة" التي تعود للعام 1962 في أغنيتها Erotica التي تظهر في فيديو كليبها مشاهد جريئة، وفي الدقيقة الرابعة من الأغنية يمكنكم سماع السيدة  فيروز   ترنم "اليوم علق على خشبة"، فيما تقول مادونا في الوقت نفسه"all over me".

ورفع محامو فيروز دعوى قضائية على مادونا لاستخدامها جزء من الترنيمة، وتمت تسويتها بشكل سري ومنعت أغنية  مادونا   والألبوم الذي يحتويها في لبنان.

جاي زي​   يسرق من  عبد الحليم حافظ​   أغنية "خسارة خسارة"

سجل الفنان الأميركي  جاي زي  زوج الفنانة الشهيرة بيونسيه أغنيته Big Pimpin في العام 1999 التي تتضمن مقطع عزف على آلة الفلوت من أغنية "خسارة خسارة" للفنان المصري  عبد الحليم حافظ ، للملحن ​بليغ حمدي​ بعد وفاته بـ 6 سنوات.

إلا أن القصة لم تفضح إلا حتى عام 2007، حين اتهم أحد أقارب بليغ حمدي جاي زي بسرقة اللحن. لم ينكر المنتج الأميركي أنه سمع اللحن وقام باستخدامه ظناً منه أنه لحن تراثي بلا حقوق.

وقال  جاي زي  والمنتج المغني أنهما قاما بعقد مع شركة EMI للموسيقى التي تسيطر على ترخيص الأغنية خارج مصر عام 2001 قيمته 100 ألف دولار ليحصلوا على حقوق اللحن المستخدم، إلا أن قريب بليغ ظل مصراً على مطلبه وقال إن جاي زي لم يحصل على الموافقة من ورثة حمدي، إذاً إتفاقه كان مع شركة من دون قيمة فعلية من جهة القانون المصري.

نقطة البذاءة والإيحاءات الجنسية الفجة لا يوجد عليها خلاف، حتى من مغني الأغنية نفسه، الذي قال في تصريح له ذات مرة "لا أصدق أنني قلت هذا، أي حيوان يقول مثل هذا الكلام؟".

خسر قريب حمدي القضية في العام ،2015 فلم تقتنع المحامية اذ تم بيع الحقوق الاقتصادية للحن وأعلن أن  جاي زي   بريء من السرقة.

انت عمري ل​أم كلثوم​ تحولت الى Raise Up

سرقت الفنانة الاسرائيلية بيتي بابلو أغنيتها Raise Up التي طرحتها في عام 2001، من أغنية "إنت عمري" لـ  أم كلثوم  التي طرحت في عام 1964 التي لحنها الموسيقار ​محمد عبد الوهاب​. واقتبست بيتي الاغنية من الدقيقة الـ 5:26 التي يظهر فيها مقطع عزف حسام رمزي، لكن لم نسمع عن أية ملاحقة قانونية حول هذا الموضوع.

اغنية  وردة الجزائرية​   سرقت 3 مرات

تعرضت أغنية "​بتونس بيك​" التي طرحتها الفنانة الكبيرة وردة الجزائرية عام 1986 ولحنها الموسيقار صلاح الشرنوبي 3 مرات، أشهرها بأغنية Don't Know What to Tell Ya للفنانة الأميركية آليا في عام 2003. وأصبحت الأغنية المسروقة ضمن الأغاني الشهيرة في الصين وآيرلندا وإسرائيل، ولم يُحكَ عن اية متابعة قانونية من قبل وردة الجزائرية.

فرقة بريطانية تفوز بجائزة غرامي عن اغنية مغربية سرقتها

أطلقت فرقة The Chemical Brothers البريطانية في عام 2005 أغنية Galvanize التي حققت نجاحاً كبيراً، حتى انها فازت بها بجائزة "غرامي" عن أفضل تسجيل راقص. الا انه في الحقيقة هذه الاغنية من أغنية "هادي كذبة باينة" التي تعود للمطربة المغربية الشعبية نجاة اعتابو، والتي طرحتها عام 1995. بقيت هذه القضية حسب صحيفة The Guardian البريطانية، من دون أية ملاحقة قانونية.