نجمة متميزة وواحدة من القلائل اللواتي يغامرن دائماً بتقديم أفكار خارج الصندوق، وهذا ما فعلته هذا العام بتقديم مسلسل "البرنسيسة بيسة" الذي يندرج ضمن اللون الدرامي الشعبي الكوميدي، ولقد جازفت بتقديم شخصيتين وهما "​سكسكة​" و "بيسة"، ورغم الإنتقادات التي طالتها وتشبيه البعض للشخصية الاولى بما قدمه ​محمد سعد​ منذ سنوات، إلا أنها كانت واثقة في نجاحها وهذا ما حدث بالفعل من خلال الاصداء والتعليقات الإيجابية التي جاءت حول المسلسل.
هي الممثلة ​مي عز الدين​ التي تحدثت لـ"الفن" عما جذبها لتقديم هذا العمل وأسباب المشاركة بمسلسل كوميدي والإبتعاد عن السينما ورؤيتها للمنافسة وتحليلها لتنقلها المستمر بين نوعيات فنية مختلفة وعدم الثبات على نوعية معينة وتفاصيل كثيرة في اللقاء التالي:

في البداية.. لماذا قررتِ خوض المنافسة هذا العام بعمل صعب ومرهق مثل "البرنسيسة بيسة" بالظهور بشخصيتين في مسلسل واحد؟
كُنت أرغب في العودة لتقديم اللون الدرامي الشعبي وخاصة بعد نجاحي فيه من قبل، وحينما وجدت سيناريو مكتوباً بشكل جيد وفكرة جديدة لم يسبق لي تقديمها واداء شخصيتين في وقت واحد، إحداهما هي "سكسكة" التي تكبرني بسنوات كثيرة في العمر والثانية "بيسة" وكل شخصية مختلفة عن الأخرى، شعرت بأن هذا العمل هو ما أتمناه وأحببت خوض مغامرة فنية من خلال هذا العمل رغم كم الإرهاق الذي تخيلته قبل تقديم الدور وواجهت إرهاقاً أكبر مما تخيلت في الواقع وقت التصوير.

ألم تخشي المُجازفة بسبب تقديم شخصية "سكسكة" وهي الجدة التي تحتاج لمكياج يستغرق ساعات للوصول للشكل الخارجي للشخصية؟
المُجازفة والمغامرة مطلوبتان والنجاح لا يولد إلا بالإجتهاد، وبالفعل المكياج كان يستغرق ساعات طويلة للوصول لشكل ولوك شخصية "سكسكة"، ولكنني كُنت أعرف ذلك من البداية وبالفعل غامرت ولكن الشخصية جديدة درامياً علي وتحتاج لطريقة معينة في الكلام والحركة، وقد سبق وقدمت شخصيات مختلفة تماماً عني في الشكل سواء في "حبيبي نائماً" أو "أيظن" ولاقت إستحساناً كبيراً لدى الناس.

البعض شبّه شخصية "سكسكة" بـ"أطاطا" التي سبق وقدمها الممثل الكوميدي محمد سعد، فكيف واجهتِ هذا التشبيه؟
محمد سعد نجم كبير وتعاونا سوياً لأكثر من مرة وأحبه للغاية فهو صديق مُقرب لي، وشخصية "أطاطا" التي قدمها هي علامة مهمة ولاقت نجاحاً كبيراً في الشارع، ولكن بالتأكيد لن اقترب من تقديم شخصية قدمها زميل آخر ووضعت في حساباتي أن أُقدم شخصية "سكسكة" بطريقة نسائية ومختلفة عما سبق وتم تقديمه من شخصيات أخرى كانت مواجهة مع "سكسكة"، لذا فليست هناك علاقة ما بين الشخصيتين ولا تشابه.

ولماذا قررتِ خوض المنافسة هذا العام بمسلسل كوميدي، هل لحاجة الجمهور للكوميديا والضحك خلال الايام الجارية؟
أحب أن أُغير أدواري وأتنوع في إختياراتي من وقت لآخر من خلال أعمالي سواء في الدراما أو الكوميديا أو التشويق وما إلى ذلك، وطالما أنني أُجيد كل الأدوار والجمهور تقبلني من قبل في الكوميدي فلم تكن لدي مشكلة في تقديم عمل كوميدي هذا العام والإقبال على هذه الخطوة من باب التنوع، والرغبة في تقديم اللون الشعبي الكوميدي، والحمد لله أنا سعيدة وراضية بالاصداء وردود الافعال التي وصلتني عن المسلسل بشكل عام.

هل صحيح أنكِ أنشأتِ حساباً لشخصية "سكسكة" على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"؟
بالفعل هذا ما حدث وهناك عدد كبير من المُتابعين للحساب، وهذا يدل على نجاح الشخصية وأنها أثّرت بالناس وتقبلوها، وخاصة أنها شخصية جديدة فنياً ولها طريقتها التي لا تُشبه أحداً، ولذا أحبها الجمهور في ردة فعلها وطريقة كلامها واسلوبها.

وماذا عن شخصية "بيسة"، هل واجهتِ صعوبة في تقديمها بدرجة "سكسكة" نفسها؟
بالتأكيد..كانت هناك صعوبة في تقديم هذه الشخصية أيضاً وخاصة أنها حفيدة "سكسكة" ومن الضروري أن يكون بينهما تقارب ونقاط تماس وهذا هو الأصعب لأن تقديم شخصيتين تحملان صفات قريبة من بعضهما البعض على غرار ما تتمتع به الشخصيتان من الحالة العصبية لكل منهما أمر صعب، ولكن إن كانت كل شخصية على النقيض من الأخرى أعتقد أن الامر كان سيقلل من صعوبته عن تشابههن معا.

ولماذا إخترتِ أن يُشاركك البطولة ممثل شاب وهو ​أمير المصري​ وهو إسم غير معروف كثيراً بالنسبة للجمهور؟
سعيدة بهذا النجم الشاب الذي قدم أكثر من دور مميز من قبل وتابعته منذ بدايته في "رمضان مبروك أبوالعلمين حموده" ومن ثم في "الثلاثة يشتغلونها"، وله أعمال أخرى في أميركا وهو معروف لدى الجمهور، والدور يتناسب معه في العمل، ولهذه الاسباب تم إختياره للمشاركة في العمل.

وما ردود الافعال التي وصلتك عن مسلسل "البرنسيسة بيسة"؟
الحمد لله ردود الافعال مُرضية للغاية والجمهور تفاعل مع شخصيتي "سكسكة" و "بيسة"، والمسلسل بالنسبة لي مكتوب بشكل جيد وهناك إجتهاد من كل فريق العمل لخروج المسلسل بأفضل شكل ممكن، لذا فالأصداء طيبة عن المسلسل وأنا راضية تماماً عنه.

وكيف رأيتي المنافسة بين المسلسلات خلال شهر رمضان لعام 2019؟
أنا أجتهد لتقديم كل ما بوسعي للجمهور وفي النهاية المنافسة الشريفة أمر مطلوب ولكن الحُكم للجمهور، وهو من يختار ما يناسبه من مسلسلات، وكل فنان له طريقته التي تختلف عن غيره وهذا أمر طبيعي لأنه من الضروري أن تكون هناك نوعيات مختلفة للجمهور ما بين الكوميدي والتشويقي والدرامي الحزين من دون الثبات على نوعية واحدة.

وكيف تختارين أعمالك بشكل يجعلكِ تُنوعين في أدوارك كل عام؟
أحاول إختيار ما هو قريب مني وأشعر بأنني بحاجة لتقديمه، فمسلسل "رسايل" الذي قدمته في العام الماضي كان معروضاً علي منذ عامين قبل تقديمه ولكن تم تأجيل العمل عليه لأنه لم يكن هناك وقت، ولكن هذا العام شعرت برغبة في تقديم اللون الشعبي الكوميدي للجمهور وارتاح في تقديم هذه النوعية للغاية.

برأيك.. أيهما أصعب هل تقديم عمل كوميدي أو درامي حزين؟
كل عمل وتكون له صعوبته التي تختلف عن غيره، ولكن برأيي أنا أختار ما أرتاح له من أعمال وليس على اساس صعوبة وتعقيد العمل لأنه في النهاية وفي كل الحالات عليك الإجتهاد كي تصل للنجاح، ولكن هناك مقولة عامة تقول إن إضحاك الناس أصعب بكثير من إبكائهم.

تحاولين تقديم نوعيات مختلفة من الأدوار والأعمال، فهل هي محاولة للهروب من التصنيف الفني؟
لا أحب كلمة "تصنيف" لأن الفنان عليه أن يؤدي كل الادوار من دون الثبات على نوعية مُعينة وشاهدنا صدمة الجمهور ونجاح فنانين كثيرين غيروا أدوارهم خلال الفترة الماضية، وهذا هو الطبيعي في أن يؤدي الفنان كل الادوار، وانا أرفض التصنيف ولا أضع في حساباتي إلا تقديم أعمال أحبها ويكون لدي الرغبة في تقديمها بغض النظر عن نوعيتها.

وفي النهاية.. هل ترين أن الدراما عطلتك عن السينما التي ظهرتِ فيها بأفلام مميزة قدمتيها على مدار سنوات؟
لم تعطلني الدراما ولكن السينما تسير ببطء بعض الشيء، وأحياناً تكون هناك مشاريع مُعجبة بها، أرغب في تقديمها ولكنها تؤجل أو تتعطل، وأحياناً تُعرض علي سيناريوهات سينمائية لا تنال إعجابي وأنا لست مُضطرة للتواجد سينمائياً بعمل لا أكون مُقتنعة به بل أحب أن يكون ظهوري في السينما بأفضل شكل ممكن، لذا فحينما أجد العمل المناسب لتقديمه في السينما فسوف أفعل ذلك من دون تردد، وهناك بالفعل بعض المشاريع التي ما زالت قيد الدراسة وعودتي للسينما قريبة.