إستنكرت نقابة "الممرضات والممرضين في لبنان" ما حصل خلال الحلقة الأخيرة من مسلسل "​خمسة ونص​" في المشهد الذي ظهرت فيه ممرضة تسبّب عن قصد ضرراً لمريضة مقابل رشوة.

وإعتبرت النقابة أن الأمر يعتبر "إهانة للمهنة والعاملين فيها لأن تصرفات كهذه لا تشبههم ولا تمت الى آدابهم وأخلاقهم ومناقبيتهم بأي صلة".

من جهتها إعتبرت شركة الصباح في بيان لها ان الامر غير صحيح وقالت موضحةّ "إنّ الأعمال الدراميّة بشكل عامّ تنطلق من أرض الواقع إلى شاشة الخيال، وتطرح مشاكل الحياة الإنسانيّة والإجتماعيّة من ألم وظلم وفساد وغيرها من الصراعات التي يتواجه فيها الخير والشر.

والمُسلسل الدراميّ "خمسة ونصّ"، والذي رسخت أحداث حلقاته في أذهان الناس وتناولت قصص شخصيّات من مُختلف القطاعات وبأدوار مُختلفة، هدفها الأساسيّ الإشارة وبتجرّد إلى الخير والشرّ والحقّ والباطل. قدّم العمل شخصيّات خيّرة من خلال أدوار مُجسّدة بشخصيّة الدكتورة بيان ومُساعديها تُظهر الرسالة الإنسانيّة في عالم الطبّ والتمريض. في الوقت نفسه، يُقدّم العمل شخصيّة أخرى (المُمرّضة في الحلقة الأخيرة) التي تعكس حبّ المال الذي دفعها إلى سلوك طريق الباطل. وبالتالي، لم يقصد صنّاع العمل التعرّض مباشرةً للمُمرضين أو المُمرّضات في لبنان، أو إهانة المهنة والعاملين فيها أو المسّ بآدابهم وأخلاقهم ومناقبيّتهم.

لذا، نتمنّى على نقابة المُمرّضات والمُمرّضين في لبنان، أن تُبدي الإنفتاح الكليّ وتتقبّل أحداث المُسلسل بالعين المُجرّدة.

وسيظلّ للمُمرّض اللبنانيّ مكانته الراقية وسيبقى الطبّ رسالة سامية وقدوة يُمتثل بها لإنسانيّتها وتفانيها".