تضامنت الشقيقتان حديد ونجمة تلفزيون الواقع ​كورتني كارداشيان​ عبر صفحاتهنّ الخاصة على احد مواقع التواصل الإجتماعي مع الشعب السوداني في ظلّ الأزمة السياسية التي تشهدها البلد منذ فترة، ومع تأزمها حالياً في ظلّ التعتيم الإعلامي على القضية.

ولهذا نشرت عارضة الأزياء الأميركية من أصول فلسطينية ​بيلا حديد​ صورة لمقال منشور على موقع “نيويورك تايمز” تحت عنوان “محاولة الأمير تدمير أي أمل للديموقراطية العربية”.

وبدورها نشرت شقيقتها عارضة الأزياء العالمية ​جيجي حديد​ صورة لرابط من أجل التبرع لشعب السودان، وطلبت من متابعيها الدخول وتقديم المساعدة.

أما كارداشيان فنشرت مقالًا للأحداث الحاصلة في السودان، وطلبت من متابعيها الدعاء لهم.

وكانت المغنية العالمية ريهانا قد أعربت أيضاً عن تضامنها مع الشعب السوداني بنشرها سلسلة منشورات عبر حسابها الخاص مُعاد مشاركتها من صفحات أخرى، جاء في أول منشور: “إنهم يطلقون النيران على منازل الأبرياء، يغتصبون النساء، ويحرقون الأفراد، ويرمون أجسادهم في النيل كأنهم حشرات طفيلية، ويخفونهم، ويتبولون عليهم، ويجبرونهم على شرب مياه المجاري، ويروعون المارة، ويمنعون المسلمين من أداء صلاة العيد.”