عبّرت المغنية الأميركية ​ريهانا​ عن سخطها واستنكارها لما يتعرض له المتظاهرون في السودان.

وأعلنت ريهانا عن تضامنها مع المحتجين السودانيين في صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي عبر خاصية الستوري حيث كتبت تعليقات جاء فيها :"هذا يحدث الآن في السودان. إنهم يطلقون النار على منازل الناس. يغتصبون النساء. يحرقون الجثث ويرمونها في النيل، ويرهبون الشوارع ويمنعون المسلمين من الذهاب لصلاة العيد. الإنترنت أيضًا مفصول"، في إشارة إلى القمع الذي يتعرض له المحتجون في السودان، وحالات القتل والاغتصاب، والذي استنكره أيضاً عدد آخر من النجوم.