توجهت إحدى رواد مواقع التواصل الإجتماعي لإبنة النجمة ​هيفا وهبي​ زينب على حسابها على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، فكتبت لها :"هناك من أخبرني انك تكرهين والدتك، هناك من أخبرني أنك تقاطعين والدتك اوف أكاد أجن هل يمكن أن تشرحي لي وأن تحددي مواقفك أنا أحبكما الإثنتان وأتابعكما وبودي أن تعودا إلى بعضكما والله رعب أشعره وأنا أقرأ كلمات معلقة في احد الصفحات وهي تخبرني انك تكرهين والدتك.. شعرت بالهلع بزلزال بالبكاء أوف رفقًا.. رفقًا بوالدتك.. ونحن متابعينك سنفرح بكل مرسول سلام ترسليه إلى أمك لا تقولي تركتني لا تقولي هجرتني.. قولي أمي مريضة وفي المستشفى كوني انت البادرة بالخير لا تسمعي قول الذين يزرعون الغل تجاه والدتك وفي النهاية من وجع القلب تدخلت بهذا الكلام ليس لأهاجمك بل ما ينبع من القلب يصل إلى القلب سلامة رأس أمك وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا".

زينب ردّت بدورها وأكدت أنها تُمنع من رؤية والدتها فكتبت حرفياً :"هناك من ينشر الفتنة ويكره الصلح ويكره الود ويكره صلة الرحم حتى في أصعب المحن يكرهني ويكرهون خلق الله فيني ويسعون لتشويه سمعتي ومشاعري أمام أقرب الناس لي لأسباب تتعلق بغلهم وحسدهم وطمعهم من جميع النواحي لأسباب تتعلق ببعدهم كل البعد عن الله وأنا أبترأ من كل شر وصفات مؤذية نسبوها إلي أمامكم وأمام الله..أهم شي انا راضية ضميري أمام الله وحسبي الله ونعم الوكيل".

على صعيد آخر، تردد ان إبنة هيفا تسعى كثيرا للتواصل مع والدتها والاطمئنان عليها، الا انها لم تستطع أن تصل إليها بأية طريقة، وألمحت من خلال منشوراتها الى أن هناك من يخفي رسائل إطمئنانها عن والدتها، وأن هناك من يمنع اللقاء بينهما.

وكانت قد ردت زينب على الانتقادات  كاتبة: "منعًا للسماح لأي شخص بأن يسرح بمخيلته ليصل بهم إلى حد التفكير أني أقصد من كان سبب وجودي في هذه الحياة! وطبعا لأهداف واحدة أنا كنت أقصد الأقنعة المزيفة الذين يسعون مرارا وتكرارا لتشويه صورتي أمامكم وأمام أقرب الناس لي!".

تابعت: "من باب الحرص والحب المزعوم!! هم بشر مع حذف الباء.. لهم أقول لا تتوهمون أني إن سكت عن حقي فأنا على باطل لم ولن يتغلبوا على قوة الله لو وصل بهم المكر إلى حد الجحيم". وتساءلت: "أسمعتم يوما أن الدم يصبح ماءً؟".

وردا عن ما جرى معها قالت :"كل شي بوقتو حلو بالوثائق والدلائل أنا لهلأ ساكتة أتكلم عن الهدوء ما قبل العاصفة يا أحبتي".

كما نشرت صورة من طفولتها وهي تبكي، وعلّقت عليها قائلة :"إنها تبلغ من فرط الهدوء لا سبيل لتعكير صفوها".

واللافت هو أن البعض من جمهور النجمة هيفا وهبي يهاجم مدير أعمالها محمد وزيري بسبب حذفهم عن صفحته، متسائلين عن السبب الذي دفعه للقيام ببلوك لهم رغم محبتهم الكبيرة لنجمتهم.

كما وصلتنا أخبار تفيد ان عائلة هيفا في الجنوب قلقة بشأن إبنتها، ويدعون لها دائما لتعود مشرقة كالسابق، وإحدى شقيقاتها التي نتحفّظ عن ذكر اسمها لأسباب خاصة، قالت لنا انهم سيزورون هيفا من اجل القيام بالواجب والإطمئنان عليها، آملة ان تراها ولتوصل لها رسائل مفعمة بالحب من جميع أقاربها.

كما علمنا ان زينب ابنة هيفا اتصلت عدة مرّات، من اجل الاطمئنان على والدتها لكن دون جدوى.