كسبت الفنانة اللبنانية ​ليال عبود​ الرهان بثلاث حفلات متتالية ناجحة أحيتها مؤخراً تزامناً مع عيد الفطر السعيد، وذلك بعد أن كانت قد ألغت حفلة واحدة في جبل لبنان إحتراماً لشهداء الجيش اللبناني و قوى الامن الداخلي اثر الحادث الارهابي في طرابلس , الا ان اصرارها التمسك بثقافة الحياة و الامل و الفرح كان اشبه بمغامرة فريدة من نوعها.

الحفلة الاولى كانت في جنوب لبنان في النبطية، وهي الحفلة التي احيتها عبود إلى جانب الفنانين اللبنانيين محمد إسكندر وعامر زيان، و اطلت ليال عبود على عشاق فنها بعفويتها المعهودة و أناقتها و تناغمت مع اجواء الفرح عبر مجموعة من أغنياتها الخاصة التي اضافت نكهة مميزة الى السهرة وابرزها أغنية " يا عنب يا مشمش " التي اطلقتها قبل فترة و نالت حصتها من الانتشار على امتداد الوطن العربي .

حفلة العيد الثانية كانت في محافظة طرطوس السورية فكانت ليال عبود على قدر المسؤولية أمام حشد كبير من الساهرين الذين عاشوا معها لحظات مميزة دامت حتى مطلع الفجر فكانت أغنية " حاضر يا مستر " و " خشخش حديد المهرة " و " مغنج " و " دنية عجايب " وغيرها من الاعمال الغنائية وقود الامسية.

ليال عبود و في اليوم الثالث من عيد الفطر إلتقت جمهورها في العاصمة بيروت و تحديداً منطقة الروشة حيث تبين ان بطاقات الامسية الفنية قد نفذت قبل اسبوع من موعدها فكانت الاطلالة مميزة كما هي العادة على وقع مجموعة من الاغنيات التي نالت التفاعل و الانسجام وحرصت عبود على معايدة الساهرين و قالت في كلمة مختصرة ان لبنان سيبقى طائر الفينيق في سماء الامل و الحب و الغد الافضل .

هذا وتستعد عبود للسفر إلى دبي لإحياء حفلة هناك، إلى ان تعود للبناني لإستكمال جدول حفلاتها و مهرجاناتها خلال فصل الصيف الى جانب اكثر من جولة فنية في الخارج.