هو ​محمد عقيل​، إسم تعرف عليه جمهور الدراما في رمضان 2019 بشخصية "الشايب" وهي الشخصية التي حققت نجاحات كبيرة في مسلسل "الهيبة الحصاد"، وكانت لها أثراً مميزاً في الجزء الثالث من العمل.
عقيل ليس ممثلاً مغموراً، هو ممثل حقيقي قضى 25 عاماً من حياته في المسرح والسينما، شارك بأبرز الأعمال المسرحية اللبنانية والعربية وحصد جوائز عالمية، لكن يعترف أنه كان يتوجه للجمهور النخبوي (مسرح وسينما) وظروف عمله منعته من دخول الدراما، الى أن حانت الفرصة فكان مفاجأة "الهيبة الحصاد" بشخصية الشايب.
عقيل ممثل مسرحي وسينمائي، كما أنه يمتلك صوتاً جميلاً وهو عازف محترف على العديد من الآلات الموسيقية.
موقع الفن تواصل مع محمد عقيل وكان لنا معه اللقاء التالي:

تفاجأ جمهور الهيبة بشخصية مؤثرة هذا العام اسمها "الشايب" من هو محمد عقيل؟
أنا محمد عقيل لا أعلم اذا كان المشاهدون يعرفوني، أنا خريج كلية الفنون قسم التمثيل والاخراج بالعام 1991 عملت طيلة هذه الفترة بالمسرح والسينما، وأطليت بالدراما بالعديد من الأعمال منها "حلونجي يا اسماعيل مع عباس شاهين وعايدة صبرا، باب المراد المسلسل التاريخي الذي تم تصويره في إيران، مسلسل فاليه باركينغ، مسلسل بيروت واو" لكن تلك المسلسلات لم تأخذ حقها في العرض والتوزيع على الرغم أنها أعمال مميزة، رواد المسرح يعرفون من هو محمد عقيل لكن للأسف هم النخب والمهتمون بالمسرح، أما الدراما فهي تقرب الممثل إلى الجمهور وتدخل إلى كل بيت.
خلال 30 سنة مثلت بالكثير من المسرحيات والأفلام السينمائية مع ممثلين لبنانيين وعرب، في العام الماضي قررت الدخول مرة جديدة الى عالم الدراما بعدما تركت وظيفتي لظروف معينة، فتفرغت للتمثيل وأصبحت قادراً على الدخول إلى الدراما من جديد لأنها تحتاج لتفرغ فصورت مسلسل "وعيت"، كما أن ما دفعني لدخول هذا المجال هو التطور الكبير الخاص في الصناعة الدرامية اللبنانية، حيث أنها أصبحت صناعة درامية راقية تبحث عن الممثلين الحقيقيين، ومن هم مثلي أصبحوا يسعون لدخول الدراما لأنها أصبحت كذلك.

بعد أصداء مشاركتك في "الهيبة الحصاد" هل شعرت بالندم أنك تأخرت بدخول عالم الدراما؟
كلا، كل عمر وله حلاوته، بالتأكيد لو دخلت عالم التمثيل من عشرين عاماً لكنت اليوم نجم تمثيل صف أول، لكن "بعد ما فات الاوان" لأنني أعمل على نفسي وأثقف نفسي وأتابع، ومحبة الناس من عند الله ومحظوظ أنني إنطلقت درامياً من خلال "الهيبة".

هل تعتبر أن "الهيبة الحصاد" هو العلامة الفارقة في مشوارك الفني؟
مثلت بالكثير من الأعمال المشهورة والتي وصلت للعالمية، من سنتين حصلت على جائزة أفضل ممثل في مهرجان عالمي أقيم في فرنسا واختاروني من بين آلاف الممثلين حول العالم.
لكن الناس في لبنان لا يعرفون أن محمد عقيل ممثل محترف، لكن لو اطليت في مشهد او اثنين أو خرجت ببرنامج نسبة مشاهدته عالية لكانوا تعرفوا علي، وهذا ما حصل معي هذه السنة اذ كان لي الحظ بتمثيل دور ناجح "الشايب" أحبه الناس في مسلسل ناجح جداً "الهيبة الحصاد".

كيف ستقيم أدوارك المقبلة في الدراما بعد الهيبة؟
خلال 25 سنة كنت أختار أدواري بنفسي، لم اقبل بدور لا يشبهني ولست مقتنعاً به ولا يخدم قضيتي كفرد مسؤول في المجتمع، لم أجسد يوماً دوراً يتعارض مع قناعاتي، أنا أنظر الى الأمام ولا أتطلع لمساحة دور أكبر من دور "الشايب" بل أن يكون الدور ضمن قناعاتي وأن أكون قادراً على أن أعيش تفاصيله، وهذه القناعة هي التي جعلت الناس تحب شخصية "الشايب" لأنهم أحسوا بأنني بالدور لا أمثل بل كنت أجسد الدور بواقعية وكأنه حقيقة، فأنا إبن هذه البيئة وهذه قناعاتي، وأنا كشخص في الحياة أتصرف مثل قناعات "الشايب" وبمبادئه نفسها.. أنا إنسان مبدئي ولا أخون كما "الشايب" تماماً في هذه النقطة.

البعض انتقد "الهيبة" لأنه يشجّع على التعاطف مع حالة أمنية شاذة، شخصية "الشايب" هي شخصية مجرم أو خارج عن القانون لكنه مبدئي..كيف تصف تلك الانتقادات؟
قصة العمل متخيلة، الأشخاص من الخيال، لكن بالحقيقة يوجد مثلهم في المجتمع، "​تيم حسن​" هو "روبن هود" تاجر السلاح الشهم الذي يسرق من الغني كي يساعد الفقير، وهو ناتج عن غياب العدالة الاجتماعية والفساد السياسي وغيرها، من هنا لا أحاسب العمل والشخصيات بميزان الواقع، رغم أنه في كل حلقة تخرج في الشارة جملة تؤكد أن القصة خيالية والشخصيات من نسج الخيال وهذا شرط أساسي في العمل للمشاهد.

كيف كان التعامل بينك وبين تيم حسن و​سيرين عبد النور​؟
عندما دخلت على الهيبة وجدت أن أغلب العاملين بالعمل عائلة واحدة يعملون مع بعضهم البعض منذ ثلاثة مواسم، وسيرين دخلت العمل هذا العام، هؤلاء قاموا بإحتضاننا ومساعدتنا وتعاملوا معنا بنديّة وإحترام وبطريقة احترافية عالية، هم محترفون ونحن كنا كذلك، لذا رأى الجمهور النتيجة مميزة.

انت ابن البقاع، والعمل هذا الموسم استعان بشخصيات بقاعية جديدة كيف تصف هذه الخطوة وإلى اي مدى كانت إيجابية؟
فريق عمل المسلسل كانوا في تطور مستمر من الكتابة الى الإخراج، واقتربوا أكثر من المشاهد وعرفوا ما يريدونه من العمل وعملوا  على سد أية ثغرة.
البعض انتقد المسلسل في السابق بأنه صور محافظة البقاع-الهرمل على أنها منطقة قتل وسلاح وخارجة عن سلطة الدولة، لكن في الجزء الثالث الجميع يلاحظ كيف أن شخصية "الشايب" أظهرت طِباع ابناء البقاع فهم ابناء كرامة ومبادئ وقيم.

ما هي مشاريعك الجديدة؟
أصور حالياً مسلسل "بالقلب" للكاتب ​طارق سويد​ وإخراج جوليان معلوف، وأنتظر عرض العمل بفارغ الصبر لأنه مسلسل مهم جداً ودوري به أيضاً مهم، كما أنني صورت في العام الماضي مسلسل "وعيت" وأنتظر عرضه.