رفضت ​مغنية​ العودة إلى ​مدير أعمال​ها، بعد أن حاول اقناعها بضرورة التعاون من جديد بهدف إطلاق مجموعة من الاغنيات وإحياء عدد من الحفلات والمهرجانات، ويتردد أن الرفض يأتي بعد الازمة التي حصلت بين الطرفين قبل عام حين إرتبطت الفنانة سراً برجل أعمال ثري، وأراد مدير أعمالها وقتها مشاركتها في الأرباح التي تجنيها من العلاقة التي وفرت لها منزلاً وسيارة ورصيداً في المصرف.

المغنية أكدت أمام المقربين منها أن مدير أعمالها السابق إستفاد منها مادياً بشكل كبير، وهي لا تفكر بالعودة إليه.