تساءل العديد من رواد مواقع التواصل عن حقيقة خضوع نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة والمتحولة جنسياً ​كاتلين جينر​ للمزيد من عمليات التجميل حفاظا على أنوثتها، حيث بدت في صورها الأخيرة بإطلالة أكثر شباباً.

وكشف موقع "غوسيب كوب" أن ما يتردد ما هو إلا شائعة، وذلك بعد التواصل مع المتحدث الرسمي بإسم جينر الذي نفى إنفاقها كل هذه المبالغ من أجل التجميل، وأشار إلى أنها لا تشعر بالخوف من تغيّر ملامحها.

الجدير بالذكر أن الشائعات بدأت بنشر موقع "In Touch" تقريراً يؤكد أن كاتلين جينر لم تشعر حتى الآن بأنوثتها مثلما كانت تشعر في السابق.

وقال مصدر للموقع إن جينر أنفقت 500 ألف دولار على وجهها فقط بعد عملية تحوّلها الجنسي من رجل إلى إمرأة، وهي الآن بحاجة إلى بعض التعديلات التجميلية كون ملامحها الأنثوية بدأت تتغير.