في حضورها نجمة وفي غيابها نجمة... هي المرأة التي شغلت العالم العربي بجمالها وموهبتها وأخبارها ونشاطاتها. نجمة النجوم التي يليق بها ولها الحياة والجمال والنجومية والأضواء، إفتقدناها منذ مدة بسبب غيابها شبه الكامل عن الأضواء والمناسبات ومواقع التواصل الاجتماعي، لنعلم بعد فترة أنها في المستشفى نتيجة وعكة صحية ألمت بها.

هيفا وهبي​ بخير، هذا ما أخبرتنا به شقيقتها هناء التي ترافقها على الدوام ولا تتركها للحظة. هيفا وحتى بغيابها اثارت زوبعة من المحبة عبر مواقع التواصل من محبيها ومعجبيها، وحتى من بعض النجوم الذين تمنوا لها دوام الصحة والنجاح، وأن تعود إلى معجبيها بخير وسلامة.

وإلى كل من روّج شائعة أن هيفا مصابة بمرض السرطان، جاء الرد من مدير أعمالها محمد وزيري الذي نشر تعليقاً عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الإجتماعي، أشار من خلاله الى أن هيفا تمر بظروف صحيّة صعبة ولكن حالتها تتحسن كل يوم، فكتب :"توضيح بسيط، حالة هيفا الصحية ما فيهاش كلام كتير، نعم بتمر بحالة صحية صعبة ودلوقتي أحسن الحمد لله.

الغريب في الموضوع ان في ناس بتقول اي كلام وبتحكي كلام غريب عن مرضها وحالتها الصحية اللي انا واثق ان اي حد بيتكلم مش عارف او فاهم الوضع بس عموما الناس دي مش هانوجع دماغنا بالرد عليها، لكن في ناس تانية كتير تستاهل الشكر والحب عشان سؤالها ومتابعتها لحالة هيفا والدعاء ليها بالشفا.. الناس دي بجد تستاهل كل الشكر والتقدير، هيفا بخير وهاترجع قريب تطمن كل اللي سألوا عليها بنفسها".

ونحن على يقين أن هيفا ستعود هذه المرة وبقوة لتستأنف نشاطها الفني من خلال إحياء الحفلات الصيفية والاستعداد لتصوير أعمال درامية للشهر الفضيل تعرض في العام المقبل، ولتحضر أغنيات جديدة، فهيفا ستتغلب على وعكتها الصحية لأنها إمرأة مؤمنة، محبة، وفية وكريمة وما لا يعرفه كثيرون عن هيفا ان لها في الاعمال الخيرية والانسانية ما يكفي لتعود بالسلامة إلى محبيها.

وما لا يعرفه كثيرون أن هيفا وبعد كل حفل تحييه تخصص مبلغا ليوزع على أكثر من ألف عائلة محتاجة، بالاضافة إلى سعيها الدائم لدعم المؤسسات الاجتماعية والخيرية، وكل هذا بعيدا عن عدسات الكاميرا والاعلام.

هيفا وهبي صاحبة القلب الطيب ستعود إلينا وتقول :"أنا هيفا هنا ... انا النجمة التي قلبت مقاييس النجومية وبت النجمة الاكثر جدلا وتداولا وجمالا وموهبة".