محمد نجم​ ممثل مصري عُرف بجملته الشهيرة "شفيق يا راجل"، وصاحب الأدوار الكوميدية الأبرع والأكثر جمالاً في المسرح المصري، مشواره الفني يمكن أن يتلخص في نجاحه الكبير الذي حققه على خشبة المسرح، كما كان له العديد من الأفلام.

محمد نجم بحر كوميدي لا يجف


هو محمد محمد علي عوض، ولد في 15 كانون الثاني/يناير عام 1944، بمدينة الزقازيق في محافظة الشرقية، ومتزوج من شقيقة الممثل المصري عمرو عبد الجليل، وتُدعى "يسرية".
بدأ محمد نجم رحلته الفنية من خلال الانضمام لفرقة الممثل المصري الراحل ​عبد المنعم مدبولي​، ووصفه الأخير بأنه "كان بحراً كوميدياً لا يجفّ"، وتتلمذ على يديه، وأول أعماله المسرحية عام 1968 حين شارك في مسرحية "موزة و3 سكاكين"، وقدم أول بطولة مسرحية له عام 1970 في مسرحية "حاجة تلخبط" أمام الفنانة نجوى سالم، وفي عام 1971 شارك في أول أفلامه "حياة خطرة"، مع ​نبيلة عبيد​ وصلاح قابيل وحمدي غيث.
قدّم للسينما حوالى 14 فيلماً، معظمها في فترة السبعينيات، ومنها أفلام: "صانع النجوم"، "قمر الزمان"، "احترسي من الرجال يا ماما"، و"بمبة كشر"، و"حكايتي مع الزمان" من بطولة وردة و​رشدي أباظة​، عام 1973.
وقرر محمد نجم الابتعاد عن السينما عام 1978، بعد أن شارك في فيلم "من بلا خطيئة"، مع ​ناهد شريف​ ويوسف فخر الدين وسمير صبري، لكنه عاد وشارك في بطولة فيلم "عقلي طار" مع ​محمد عوض​، عام 1994.
إهتم بالعمل المسرحي وأسس مسرحه الخاص باسمه، كما أسس فرقته الكوميدية المعروفة باسم "فرقة نجم"، وتعد مسرحية "عش المجانين" عام 1979 العمل الأهم في مشواره، وشهدت نجاحاً كبيراً، وذكر فيها جملته الأشهر "شفيق يا راجل".

أعماله المسرحية الأكثر نجاحاً وإقبالاً من الجمهور

إكتمل بزوغ محمد نجم مسرحياً مع بداية التسعينيات، وأصبحت أعماله الأكثر نجاحاً وإقبالاً من الجمهور، وفي مقدمتها مسرحية "عبده يتحدى رامبو"، التي قدّمها عام 1990، ومسرحيات "المشاكس"، "واحد لمون والتاني مجنون"، "دربكة همبكة"، ومن أعماله التي لاقت نجاحاً أيضا مسرحية "اعقل يا مجنون" في عام 1985 مع آثار الحكيم، وهالة صدقي، وسهير الباروني، ومسرحية "أولاد دراكولا" عام 1989 مع محمود القلعاوي ومظهر أبو النجا، ومن تأليف ​مجدي الإبياري​.
وله العديد من المسرحيات التي عُرضت خارج مصر، مثل مسرحية "أنا أجدع منه" عام 1979، حيث عُرضت في الولايات المتحدة الأميركية، ومسرحية "عيطة عامل زيطة"، والتي عُرضت في لبنان والدنمارك.
مع بداية الألفية قلّت أعمال محمد نجم المسرحية، إذ قدّم 7 أعمال منذ عام 2000، وفي عام 2007 شارك بعملين وهما "النمر" على مسرح الدولة، و"كحيون ربح المليون" من إخراج ​أشرف زكي​، ثم انقطع عن مسرحه ثمانية أعوام، حتى عاد في عام 2015 من خلال "مطلوب غبي فوراً".

محمد نجم يتجه الى السيت كوم

في عام 2009 إتجه محمد نجم لأعمال "السيت كوم"، وقدّم "ياسين في مستشفى المجانين"، و"زيزو 900"، ورفض المشاركة في أدوار ثانوية في أفلام الشباب، قائلًا في حوار صحفي: "أنا لا أترشح أمام الشباب لأنني نجم قبل أن يصبحوا نجوماً، ولو أردت أن أدخل السينما لأديت دور البطولة، وليس مسانداً لهم".
وشارك فقط في 3 أعمال تلفزيونية، بدأها في عام 1978 من خلال مسلسل "جحا وبنات شهبندر التجار" مع محمد التاجي وحسن مصطفى وسعيد صالح، وفي العام نفسه شارك في "كيف تخسر مليون جنيه" مع عادل إمام ونبيلة عبيد و​يوسف وهبي​، وفي عام 1979 ظهر كضيف شرف بمسلسل "أيام لا تضيع"، وشهد عام 1984 أول بطولة تلفزيونية له وكذلك آخر ظهور عبر الشاشة الفضية، من خلال مسلسل "غابة من الأسمنت"، مع حسن مصطفى وأنور إسماعيل و​ميمي جمال​.

محمد نجم يهاجم عادل و​محمد هنيدي


هاجم محمد نجم الممثل المصر عادل إمام، وقال إن مسرحياته لا تستمر لسنوات كما يروج لها، مضيفاً في حوار صحفي: "لو قام أحد بحساب الفترات التي قدم فيها المسرحيات التي يقول إنها استمرت 10 سنوات سيجد أنها لا تزيد على 10 أشهر"، كما هاجم محمد هنيدي و​محمد سعد​، وقال إنهما لم يقدما أي جديد أو إضافة عما قدّمه نجيب الريحاني وإسماعيل ياسين، وغيرهم من رواد الكوميديا القدامى.
وأشار الى إنه يرى أن الفن بصورته الحالية "حراماً" بسبب ظهور "العنصر النسائي"، ودعا أن يُنجيه الله منه، وأعلن محمد نجم قرار الاعتزال في العام 2015، بسبب ما وصفه بانتشار العري في الوسط الفني.

إصابته بجلطة دماغية ووفاته

في شهر أيار/مايو عام 2019 أُصيب محمد نجم بجلطة دماغية، دخل على اثرها إلى احد مستشفيات الدقي، وخضع للعلاج داخل العناية المركزة، وسط تكتم شديد من أسرته.
وكشف إبنه شريف نجم، أن والده يحتاج إلى دعوات محبيه وجمهوره، حيث وصل لمرحلة خطيرة من المرض تستدعي إجراء جراحة خطيرة، موضحاً أن الأطباء منعوا عنه الزيارة بسبب حالته الحرجة.
وبعد شهر من إصابته بالجلطة، توفي محمد نجم يوم 5 حزيران/يونيو عام 2019، بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز الـ75 عاماً.