بعد الكثير من الأخبار التي إنتشرت عن تدهور الحالة الصحية للممثل المصري ​حسن حسني​ ودخوله المستشفى بحالة حرجة، تبين فيما بعد أن كل هذه الاخبار مجرد شائعات، وأنه كان دخل المستشفى قبل شهر رمضان وأنه حالياً بصحة جيدة في منزله.

وبدورها خرجت السيدة ماجدة زوجة حسني عن صمتها وأعربت عن إستيائها من هذه الشائعات وقالت في تصريحات لجريدة "الوطن" المصرية:"ما نسمعه يومياً ليس إلا شائعات سخيفة جداً لا أعلم ما الغرض منها ومن مروجها. شيء حقيقي مؤسف جداً. حسن زوجي الحمد لله بصحة جيدة ومتواجد في المنزل".