لاحقت دوقة ساسكس ​ميغان ماركل​ بعد فترة وجيزة على زواجها من الامير هاري وإنضمامها للعائلة الملكية البريطانية صفة "صعبة المزاج" "وسيئة التعامل" مع العاملين في القصر الملكي وهو ما أدى سابقاً إلى إستقالة عدد منهم.

وبعد ولادة طفلها الاول "آرتشي" وإنتقالها برفقته وزوجها ​الأمير هاري​ إلى منزلهما الجديد، لم ينتهي هذا الموضوع حيث عاد إلى الواجهة من جديد بينها وبين مربيات طفلها الأمر الذي دفع بإحداهنّ إلى ترك العمل.

وبحسب صحف بريطانية، فإن ميغان ماركل لا تسمح لأحد بالاقتراب من ولدها، آرتشي.، لأنها تحب السيطرة على كل شيء.

وقالت المصادر، أن المربيات غير قادرات على آداء واجباتهن ومساعدة الأم، وأضافت، أنها لا تسمح لهن بالاقتراب من الطفل .

وإضافة إلى ذلك، قالت المصادر ان ماركل تسمح لوالدتها بحمل إبنها لدقيقة واحدة فقط وقد عادت الوالدة إلى أمريكا بعدما بقيت مع ابنتها ثلاثة أشهر قبل الولادة لمساعدتها والوقوف بجانبها.