في العشر سنوات الأخيرة تربعتغادة عبد الرازق​على عرش الدراما الرمضانية، فإلى جانب أعمالها السينمائية ركّزت غادة طاقتها كممثلة، لتقديم عمل مميز كل عام في الشهر الكريم، لتتفوق على نجمات جيلها وتصبح الأعلى أجراً، لتقدم العديد من الأعمال المميزة وإن أخفقت في بعض التجارب.

سوق العصر والحاج متولي بداية التألق

في عام 2001 كانت النقلة الحقيقية لـغادة عبد الرازق،بعد أن شاركت في بطولة مسلسل "سوق العصر" لتقدم دوراً محورياً في العمل بجانب ​محمود ياسين​ وأحمد عبد العزيز وكمال أبو رية، كما لفتت الأنظار إليها بشخصية "نعمة الله" في مسلسل "​عائلة الحاج متولي​" والذي حقق نجاحاً كبيراً وقت عرضه وشاركت في بطولته أمام ​نور الشريف​ و​سمية الخشاب​ و​ماجدة زكي​، لتقدم شخصية الزوجة الثانية، وظهرت غادة في العمل بشخصية المرأة الشعبية، بالإضافة إلى أنها كانت جريئة بهذه المرحلة في تقديمها أم الممثلة ​رانيا يوسف​ في العمل بالرغم من تقارب العمر بينهما، وفي العام نفسه قدمت أيضاً أدواراً في مسلسلات "العائلة والناس" و"همسات في العاصمة" لكن يظل "سوق العصر" و"الحاج متولي" الأنجح لها في هذا الوقت.

زهرة بداية النجومية والإنطلاقة نحو البطولة

وعلى الرغم من هذا النجاح ولفت الأنظار، إلا أنغادة عبد الرازقظلت محصورة في الأدوار الثانية، وقد شاركت بعدها أيضاً في أعمال مثل "مسألة مبدأ" و"غداً يوم آخر" وشاركت مع ​محمود عبد العزيز​ بدور في مسلسل "محمود المصري" وقدمت أيضاً "بطة وأخواتها" و"اللي اختشوا ماتوا"، وعلى الرغم من تصدر ​صلاح السعدني​ ولوسي لمسلسل "الباطنية" إلا أن البطلة الحقيقية للعمل كانت غادة عبد الرازق وفي العام نفسه 2009 قدمت "قانون المراغي" والذي قدم بطولته خالد الصاوي، لتبدأ البطولة بعدها من مسلسلها "زهرة وأزواجها الخمسة" في عام 2010، وهو العمل الذي شاركها بطولته حسن يوسف وأحمد صلاح السعدني، وقدّمت خلاله شخصية امرأة جميلة يطمع بها الرجال، ولتثبيت أقدامها مجدداً للبطولة قدمت "سمارة" مع لوسي، والعمل مأخوذ عن الفيلم الذي يحمل الاسم نفسه وقامت ببطولته تحية كاريوكا.

النجاح والتألق معمحمد سامي

عام 2012 هو عام التحول لـغادة عبد الرازقنحو التربع على عرش الدراما بتجربتها "مع سبق الاصرار" وبداية التعاون مع المخرج محمد سامي وقدمت في المسلسل شخصية امرأة تعمل محامية وتتعرض للعديد من المشاكل والصراعات، وواصلت النجاح مع سامي مجدداً بتجربة "حكاية حياة"، والذي قدمت خلاله امرأة تعاني من انفصام الشخصية ولرغبتها في التجديد، قررت ان تقدم تجربتها "السيدة الأولى" مع المخرج محمد بكير، وبعدها بعام قدمت "الكابوس" مع المخرج اسلام خيري ، ثم "الخانكة" مع المخرج محمد جمعه ، والذي تعاونت معه أيضاً بعدها بعام لتقدم مسلسل "أرض جو" ثم قدمت "ضد مجهول" في العام 2018 ، لتعلن بعدها بأنها ستحصل على اجازة في العام 2019 قبل ان تقرر العودة بمسلسلها الجديد "حدوتة مرة" والذي تقدم خلاله شخصية امرأة تبيع ابناءها، وقد توقف تصوير العمل اكثر من مرة وطالتها الشائعات بخروج المسلسل من السباق الرمضاني ليتم عرضه على اكثر من قناة في الوطن العربي ومصر.

أزماتها مع محمد سامي و​تامر مرسي

دائما ما تثيرغادة عبد الرازقالجدل وتدخل في صراعات، وهذا ما حصل مع المنتج تامر مرسي، بعد أن عبّرت عبر صفحتها الخاصة على احد مواقع التواصل الإجتماعي عن سخطها لتحكمه في سوق الدراما. وأيضاً الخلاف بينها وبين المخرج محمد سامي يعتبر الأشهر في مشوارها الفني، حيث اتهمها سامي بإرسال "بلطجية" والقيام بضربه ما أدى إلى دخوله الى المستشفى، أما هي فإتهمته بالشتم والذم وقتها خلال تصوير مسلسل "حكاية حياة"، وتدخلت نقابة المهن التمثيلية لإحتواء الأزمة.

قدّمت شخصيات جريئة مع ​خالد يوسف​ وعادت للدور الثاني مع ​أمير كرارة

وعلى الرغم من النجاح الكبير الذي حققته في الدراما، لكن لم يكن حظغادة عبد الرازقالسينمائي يسير على النجاح نفسه على الرغم من تقديمها العديد من الأفلام، بدأتها بفيلم جمال عبد الناصر في عام 1999 و"الأجندة الحمراء" و"امرأة تحت المراقبة" و"عن العشق والهوى" و"عودة الندلة" و "90 دقيقة" و"زي الهوا"، وهي الأعمال التي قدمت خلالها البطولة الثانية، لكن بعدها بدأت في تقديم شخصيات أكثر تأثيراً وجرأة بأفلام المخرجخالد يوسفمثل "حين ميسرة"، والذي قدمت خلاله شخصية امرأة مثلية الجنسية، وهو المشهد الذي اثار ضجة وقتها، و"الريس عمر حرب" و"كلمني شكرا"، وحاولت غادة أن تثبت خطواتها السينمائية، فقدمت أفلاماً مثل "اللي اختشوا ماتوا" و"بون سواريه" و"ازمة شرف" و"جرسونيرة"، لكنها لم تحقق أي نجاح يذكر فعادت، لتقدم بطولة ثانية مع أمير كرارة في فيلمهحرب كرموز.