إلى جانب البصمة التي تتركها في أضخم الأعمال الدرامية، وإلى جانب ارتباط اسمها بالـ "نجاح"، فالمخرجة ​رشا شربتجي​ تتمتع بعفوية تامة بأي حوار صحافي تجريه، وببساطة فهي لا تمتلك الحرفية بإدارة عدستها فحسب لا بل أيضاً بإدارة حديثها كي لا تقع ضحية أي سؤال قد يوقعها بمشاكل، هذا ما اكتشفناه برشا أثناء مقابلتنا لها.
في هذه المقابلة تناولنا العديد من الأمور، من أجدد أعمالها "مسلسل ​بروفا​" وصولاً إلى مسلسل "​ما فيي​ 2"، وغيرهما.

أطلعينا أكثر على تعاونك مع الممثلة ​ماغي بو غصن​ والممثل ​أحمد فهمي​ في مسلسل "بروفا"..
الحقيقة أن إخراج "بروفا" تجربة ممتعة لأنه يوجد تحدٍّ فيها، فبين ماغي وأحمد كيمياء قوية ساهمت بإنجاح الشخصيتين، وفعلاً استمتعنا بوقت التصوير، ومن الواضح أن هذا الامر انعكس بطريقة إيجابية على العمل وعلى ردود أفعال المشاهدين.

الجمهور ربط اسم رشا شربتجي بالممثلة ​نادين نسيب نجيم​ خصوصاً بعد مسلسل "طريق"، هل افتقدت لها هذا الموسم؟
"حياتي نادين طبعاً"، ولكن أنا سعيدة لها ولنجاحها، فنادين أختي الصغيرة وأحبها كثيراً.
هذه السنة تجربتي رائعة أيضاً مع الممثلة ماغي بو غصن صاحبة "الدم الخفيف" والخبرة والالتزام.
علاقتي بماغي قديمة جداً، فهي ابنة الدراما السورية كما ابنة الدراما اللبنانية، والحقيقة أن كل عام أكتسب خبرة جديدة وعلاقات جديدة.

أخبرينا عن حدث مميز حصل بينك وبين ماغي بو غصن خلال التصوير..

هذا الامر يحتاج إلى مسلسل وحده (ضاحكة) فأتذكّر مثلاً حين صورنا مؤخراً في "زنزانة" حوالى الساعة الثانية صباحاً، بدأت تغني "كتاب حياتي يا عين" وذلك بعد حوالى 12 ساعة تصوير.
ماغي من أهضم الأشخاص الذين تعاونت معهم ويقدمون طاقة إيجابية مميزة.
فأقول لماغي: "سررت بالتعاون معك، وكنت محظوظة أن عملك هذا الموسم كان من إخراجي".

ماذا تتابعين غير مسلسل "بروفا"؟
(ضاحكة) أنا أشاهد بروفا معكم على الهواء، فأمنتج الحلقة وأشاهدها بعد بضعة أيام مع المشاهدين.
في الحقيقة شاهدت مشاهد من الأعمال الباقية على مواقع التواصل الاجتماعي لأنني ما زلت ضمن العمليات الفنية لـ "بروفا"، مثل "الهيبة" "خمسة ونص" الذي قدّم فيه المخرج فيليب أسمر نكهة مميزة، "​دقيقة صمت​" للممثل عابد فهد الذي يرفع الرأس، "مسافة أمان" أيضاً جميل.

بعد تجربتك البسيطة في التمثيل في مسلسل "​الولادة من الخاصرة 2​" لماذا غبت عن التمثيل؟
كان الدور آنذاك كإنقاذ موقف، ولكن طبعاً إذا يوجد دور صغير مميز قد ألعبه في ما بعد فالتمثيل ممتع، ولكن التمثيل والإخراج في آن واحد صعب وبحاجة لجهد.

ما هي النصيحة التي يقدمها لك والدك المخرج ​هشام شربتجي​؟
أولاً أنا طالبة في مدرسته، ودائماً يقول لي فكّري عن السبب الذي يدفعك إلى القيام بهذا الأمر في هذه اللحظة، فسؤال "لماذا" مهم جداً.
ودائما يقول لي أن اعطي الممثلين مساحاتهم التي يستطيعون الإبداع فيها وان لا يكونوا نسخة عني.

ما رأيك بعودة ​سامر رضوان​ للكتابة بـ "دقيقة صمت"؟
انا لم أتابع المسلسل بسبب ضيق الوقت، إلا أنني سمعت من العديد أن العمل مشوّق والأحداث مميزة، وهذا الأمر ليس بعيداً عن الكاتب سامر رضوان.

ما هو موقفك من الأشخاص الذين مُنعوا من دخول سوريا خصوصاً وأنك سبق وتعاونت معهم؟

أنا لا أفكر بهذا الأمر بهذه الطريقة، بل أعتبر أن الفن فن والممثل ممثل في كل قاع الأرض، سواء كان سيمثّل في سوريا أو في الهند أو في الصين أو في أي بلد، فأنا أتبع شركة الإنتاج، موقع التصوير، الممثل، وغيرهم أينما كانوا، المهم هو تقديم عمل مميز، وأمنيتي إبعاد السياسة عن الفن.

المشاهد بانتظار الجزء الثاني من مسلسل "ما فيي"، أطلعينا على التحضيرات..
ما زلنا قيد التحضير، فلا شيء أقوله سوى إنه إذا تم تنفيذه سيكون خطوة مميزة أكثر من الجزء الأول.

كيف تصفين التعاون مع الممثلة وملكة جمال لبنان السابقة فاليري أبو شقرا؟
"فاليري شقفة من قلبي" فكل بيت يتمنّى أن تكون فيه فتاة مثل فاليري أبو شقرا لأنها جميلة من الداخل والخارج، واتمنّى لها مستقبلاً رائع.

سأقدّم لك بعض الانتقادات التي تعرّضت لها من قبل البعض، واطلب منك أن تردّي عليها بطريقتك الخاصة (مع الإشارة إلى أنني لا أتبنى أياً من هذه الانتقادات)

-قمت بإهمال المدارس الفقيرة في "بروفا" وسلّطت الضوء على مدارس الأثرياء بعكس الواقع:
الوسط الذي نتكلّم عنه في العمل هو فوق الطبقة الوسطى وتحديداً المدارس الخاصة، والمدرسة التي صوّرنا فيها كانت في لبنان تمتلك قاعات شاسعة.
النص توجّه إلى الطبقة هذه لأن المشاكل التي تم تسليط الضوء عليها يعانيها هؤلاء الأشخاص.

-أداء الممثل أحمد فهمي ضعيف وكأنه يسمّع النص بين يديه:
عفوا، فليدخلوا إلى مواقع التواصل الاجتماعي أو يقابلوا أي شخص وسيعلمون كم أن أداءه كان محترفاً وعفوياً وطبيعياً، وأنا أرفع له القبعة.

ازياء الممثلة ماغي بو غصن وكأنها مراهقة:
لم أر هذا الأمر، لأنها في كل الحوار كانت تشير إلى أنها ليست صغيرة.
والهدف من أزيائها أن الإنسان بأموال بسيطة وقليلة يمكن الظهور بطريقة إيجابية، وهذا ما ظهر من خلال الحديث.

من فترة عاد لسوريا الممثل ​ياسر العظمة​ الذي خرّج اهم الممثلين السوريين من مدرسته، هل تواصلت معه؟ وهل من الممكن أن نشهد على تعاون جديد بينكما؟
اتمنّى التعاون معه فهو مدرسة كبيرة، كان لي تجربة معه ولكن للأسف بعض الشركات اشترتها ولم يتم عرضها لأسباب لا أعلمها.
أستاذ ياسر علم من أعلامنا، وإذا تعاونت معه فأكتسب المزيد من الخبرة.

كمخرجة من ترين يخلف الممثل ​دريد لحّام​؟
الممثل ​بسام كوسى​ من الأسماء التي تركت بصمة مميزة في هذا الجيل.