قد تظنون أن النجوم الذين نراهم يضحكون وينقلون إلينا التسلية على الشاشات، هم في الحقيقة أسعد الناس، إلا أن ذلك ليس صحيحاً إذ أن النجوم يمرون بفترات صعبة أيضاً، فكثر هم الفنانون الذين أصيبوا بأمراض خطيرة شكلت خطراً على حياتهم، البعض تكلم عن الموضوع وكشف عن أوجاعه، والبعض الآخر إلتزم الصمت وقرر أن يصارع المرض لوحده. من هم وكيف أصبحت حالتهم الصحية؟

عبد الحليم حافط   إتُهم بالمتاجرة بمرضه
كان العندليب الأسمر ​عبد الحليم حافظ​ من أشهر الفنانين، الذين لم يخافوا من إعلان مرضهم، وقد صرح أنه أصيب بالالتهاب الكبدي أي البلهارسيا منذ الطفولة، إلا إن تصريحاته عن المرض وعدم خوفه منه جعل البعض يتهمه بأنه يتاجر به، على حساب مسيرته وأعماله الفنية.

باسل خياط​  و  نجلاء فتحي​   مصابان بمرض لا علاج له
صرح  باسل خياط    في أحد اللقاءات التلفزيونية أنه يعاني من مرض حمى البحر المتوسط، وهو مرض جيني ليس له علاج سوى الادوية المسكنة، ويصاب بنوبات كل فترة تتسبب له بتشنجات معوية وآلام وارتفاع في الحرارة.

نجلاء فتحي  مصابة بمرض الصدفية من النوع النادر، الذي يصارع مناعتها، إضافة إلى فيروس في الكبد وقد حاولت أن تتعالج في سويسرا رغم خطورة الامر، إذ أن حالتها تفاقمت، وهذا المرض أيضاً ليس له علاج. لم تكن هذه الحالة المرضية الوحيدة التي أصابت نجلاء فتحي، فقد اجرت أيضاً عملية قلب مفتوح في فرنسا وشفيت.

روبي   و  غادة عبد الرازق​   تعانيان أيضاً
روبي  تعاني من مرض في الكبد وتتبع علاجاً دائماً، وعلى الرغم من ذلك فهذه الحالة لا يمكن الشفاء منها بشكل كامل، لكنها في تحسن طالما لا توجد انتكاسات او تطورات سلبية على صحتها.  غادة عبد الرازق   كشفت أنها تعاني من مرض خطير في عينيها منذ سنوات، يُلزمها إجراء عملية جراحية، إلا أن العقود التي وقعتها مع المنتجين تمنعها من ذلك، ولم تكشف عن خطورة المرض وإن كان يسبب العمى او لا.

حورية فرغلي​   حرمت من الامومة بسبب مرضها و  منى زكي​   صامتة لا تعترف بإصابتها
حورية فرغلي   مصابة بمرض وراثي عبارة عن ورم في الرحم، وهذا المرض لا علاج له، ولهذا السبب خضعت لعملية جراحية واستأصلت رحمها، وحرمت من أن تصبح أماً.  منى زكي  ترفض أن تكشف حتى اليوم إن كانت قد أصيبت بمرض السرطان في فترة سابقة، بعد أن رجح البعض ذلك إثر تطوعها في مستشفى تعالج هذه الحالات، بينما رأى البعض الآخر أن سفرها الى أميركا كان للعلاج من مرض في الدم، الا انها لم تنفِ ولم تؤكد الاحتمالين حتى الآن.

أحمد زاهر   و  قصي خولي​   الاقل خطورة
اكتسب  أحمد زاهر   وزناً زائداً في فترة قصيرة، وبعدها توقف عن قبول الادوار في الاعمال الدرامية، عندها رجح البعض أن يكون قد أصيب بمرض في الامعاء، الا أنه وضع حداً لكل هذه الشائعات عندما كشف عن معاناته مع زيادة الوزن، وتوجهه الى الطبيب. فتبين أنه يعاني من الغدة الدرقية وأنه في مرحلة خطيرة على صحته، حتى أنها يمكن أن تؤدي إلى وفاته، فخضع للعلاج وتحسنت حالته تدريجياً. فيما أكد الممثل السوري  قصي خولي   انه يعاني من الحساسية من الروائح، وأنه يهتم كثيراً في النظافة الشخصية إلى حد الوسواس القهري.



النجوم الذين عاشوا خطر الموت ومنهم من ودعنا 
هناك نجوم عانوا من أمراض خطيرة جداً، مثل الراحل  أنور وجدي   الذي كان من اول الفنانين الذين يغسلون الكلى، إضافة إلى أنه أصيب بسرطان المعدة، حتى انه وصل الى حد الإفلاس بسبب تكلفة العلاج، إضافة الى انه كان ممنوعاً من تناول كل الاطعمة. أما الفنانة الشهيرة  شريهان​  أصيبت بسرطان الغدد اللعابية، الذي لا يصاب به الا شخص من 10 ملايين نسمة.

من السرطان إلى أمراض القلب، الذي توفي العديد من النجوم بسببها، مثل خالد صالح، أما  محمود ياسين  فشفي منه. اما الذين عانوا من الفشل الكلوي فهم محمد الدفراوي الذي توفي بعد معاناته مع المرض، وصلاح السقا والد  أحمد السقا   الذي توفي نتيجة قصور في وظائف الكلى، أما فاروق الفيشاوي فهو يعاني من مشاكل وأمراض في الكبد، وخضع للعلاج وتحسنت حالته الصحية.