تحت عنوان الصراع الاقتصادي المحتدم بين الولايات المتحدة الأميركية و​الصين​ وانعكاسه على الواقع السينمائي، تطرقت مجلة ​هوليوود​ ريبورتر الى خطر يهدد هوليودد بسبب احجام الموزعين السينمائيين الصينين عن شراء الأفلام الأميركية الصغيرة والمتوسطة الميزانية، واستبدال عملية شراء تلك الأفلام بأفلام أوروبية وعالمية وفقا للمعلومات المسربة من مهرجان كان السينمائي.

وأشارت المجلة الى أن فيلم "كفرناحوم" للمخرجة اللبنانية ​نادين لبكي​ عزز تلك الفكرة الصينية بعدما حقق رواجاً كبيراً في الصين والعالم وحقق أرباحاً وصلت الى 45 مليون دولار أميركي في الصين وحدها بسبب إقبال الجمهور الصيني بشكل كبير على مشاهدة العمل.