أثارت الممثلة المغربية ​نسرين الراضي​ جدلا كبيرا بعدما قامت بتقبيل زميلتها لبنى ايزابال أثناء جلسة تصوير خاصة خضعتا لها من أجل فيلم "آدم"، والذي يعرض ضمن مسابقة "نظرة ما" في ​مهرجان كان​ السينمائي الدولي بدورته الـ 72.

وصرحت الراضي الى وسائل إعلام مغربية، بأن قبلتها كانت بريئة، وجاءت على سبيل السعادة بتقديم هذا الفيلم مع المخرجة مريم التوزاني وليست لها دلالة خاصة.

ونقلت جريدة "الصحيفة" عنها قولها: "عبّرنا بتلك الطريقة عن علاقة الأخوة التي تجمعنا وسعادتنا بنجاح الفيلم الذي اشتغلنا فيه معا، ولا أفهم كيف تم أخذ الأمور الى منحى آخر، فالجميع يعرف أنني لست مثلية".