يقول المثل اللبناني الشائع :"إن كِبِر إبنك خاويه" أي عندما يصبح الإبن في عمر المراهقة فيجب على الأب أن يصادقه، وهذا بالضبط ما يفعله الفنان ​راغب علامة​ مع ابنيه لؤي وخالد، ولعلّ علاقته المميزة بخالد ظهرت أكثر على الإعلام، حتى أن الأخير حصل على نجومية بسبب وسامته وشخصيته القوية ومشاركته والده في أعماله الفنية، فهو يقدم له المشورة ويتواجد معه في الستوديو، كما أنه صرح في إحدى المقابلات بأنه تدخل في ستايل أزياء والده ليبعده عن الكلاسيكية، عدا عن ظهورهما سوياً في العديد من المناسبات وإنتشار صورهما معاً ونشاطهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

راغب أعطى المثال الحي للأب الصديق وليس للأب المتسلط، وكسر نمطية سطوة الأب على أبنائه ليقدم لجيل الشباب مثالاً عن العلاقة التي يجب أن تجمع الأب بابنه، وبهذا يحميه من أي هفوة أو مشاكل يمكن أن تعترضه، لأنه عندما يقترب منه فسيطلعه ابنه على الكثير من أموره، ويستطيع كذلك أن يتابع تفاصيل حياته ليمنحه الدعم وكل الحب الذي يحتاجه، وأكبر دليل على ذلك هو حديث خالد نفسه عن والده عندما هنأه بعيد ميلاده حيث خاطبه من خلال رسالة قائلاً :" أبي وصديقي المفضل"، مشيرًا إلى أنّه محظوظ، لأنّ لديه أبًا مثله، ومؤكدًا أنّه يشعر أنّه أخاه، خصوصًا عندما يخاطبه بكلمة "خيّي"، عندما يتصل به على الهاتف، ويرى خالد أن والده بطل، عندما يتحدّثون عن الأبطال، ومثال الأب عندما يتحدّثون عن الأب، ومؤكّدًا أنّه كبر معه، ولا يمكنه أن يعيش إلا معه وإلى جانبه. ووصفه بحامي العائلة وأنه محظوظ أنّه يملك والداً عظيماً مثله.

وحرص راغب على تهنئة ابنه خالد بعيد ميلاده في 19 أيار ونشر فيديو له معه كما قام بعمل فيديو خاص يوثق كل مراحله العمرية على وقع أغنية رح طير حمام.