على الرغم من أن صورة أي عمل درامي ترتبط بشكل مباشر في أذهان المشاهد إنطلاقاً من الممثلين الذين يؤدون الشخصيات ومدى نجاحهم في إبهار المشاهد وجعله يتعلّق بالعمل، إلا أنه من الضروري لفت إنتباههم إلى اليد الخفيّة والتي تكون وراء الكاميرا ولها الدور الأهم والأكبر في إظهار الممثل بهذه الصورة الجميلة.

وإنطلاقاً من هنا، فإن يدّ المخرج اللبناني ​فيليب أسمر​ الخفية من وراء الكاميرا لعبت دوراً كبيراً في النجاح اللافت الذي يحظى به مسلسل "خمسة ونص" حالياً في ظلّ المنافسة القوية التي يشهدها الموسم الدرامي الرمضاني.

وهنا سنخصّ الحديث عن مشهد "الإغتيال" الذي تمّ تصويره ببراعة ودقة عالية، حيث حرص أسمر على أخذ كل لقطات المشهد من أكثر من زاوية لنقل الصورة بشكل واقعي جعلت المشاهد يعيش اللحظة.

فمن الواضح، أن أسمر يستخدم تقنية عالية في التصوير، ويمتلك براعة في نقل المشهد الدرامي.