أنور نور​ هو فنان لبناني تخرّج من برنامج المواهب "​ستوديو الفن​" عام 2011، واستطاع أن يثبت نفسه على الساحة الفنية بطرحه عدة أغانٍ مثل "الليلة عيدي" و"خلصت مني" و"إلك وحدك"، كما أنه قرر أيضاً أن يدخل مجال التمثيل، وبعد عدة أدوار قدّمها أقنع فيها الجمهور بتجربته التمثيلية مثل مشاركته في مسلسل "أصحاب تلاتة"، نشاهده الآن في مسلسل "​الباشا​" على قناة الجديد الذي يلاقي نسب مشاهدة عالية ويعرض بجزئه الثاني خلال شهر رمضان المبارك.

موقع الفن كان له هذه المقابلة الشيقة مع الفنان أنور نور:

كيف تلاقي أصداء دورك في مسلسل الباشا؟

سعيد جداً، فالذي يعمل معنا في المسلسل يدرك جيداً كم نتعب.

ماذا بالنسبة لعلاقتك بالممثلة ​جيهان خماس​ "شوكت" في مسلسل "الباشا"، هل ستعود علاقتكما وستتزوجها مجدداً في سياق الأحداث؟

لا أستطيع أن أفصح كثيراً عن الأحداث، ولكن ما أستطيع قوله أن الأمور ستتجه في الحلقات المقبلة إلى الأجمل والقصة لن تبقى سالكة في مسارٍ واحد وثابت.

في الحلقات الأخيرة، رأينا تقرّب حبيبتك السابقة ​باميلا نون​ "سامية" منك مجدداً وذلك بعد زواجها من شقيقك الممثل ​نيكولا معوض​ "أمين"، هل من الممكن أن تعود إليها؟

هي عادت لأنها تعلم أنها حبي الأول والحب الأول لا يموت، وشاءت الظروف أن تتوتر العلاقة بينها وبين "أمين" ولكني لن أسمح لهذا الأمر أن يستمر، حيث أن العائلة هي من أولوياتي ولن أختلف مع شقيقي على هذا الموضوع.

ولكن علاقتي بـ "سامية" لن تعود كما كانت من قبل.

كيف كان التعامل مع الممثل ​رشيد عساف​؟

جداً ممتع، فهو أستاذ كبير وعملاق ويملك كاريزما كبيرة وملفتة.

أنت ابتعدت مؤخراً عن الساحة الفنية ما سبب ذلك؟

صحيح في الفترة الأخيرة ابتعدت، طرحت أغنية خليجية ومن بعدها ابتعدت، لم تكن الأجواء على ما يرام من الناحية السياسية، انتظرت كي تمر هذه المرحلة.

اذاً ليست المشكلة إنتاجية؟

لا أبداً، الوضع الانتاجي جيد جداً.

في رصيدك عدّة أغانٍ، لكنها لم تحقق نجاح أغنية "الليلة عيدي"، ما سبب ذلك برأيك؟

ظروف وحظ، أحياناً يطرح الفنان أغنية جميلة تنجح، يطرح من بعدها أغنية ثانية ليست أجمل إنما تحقق رواجاً كبيراً.

انا فخور بكل الاغاني التي طرحتها، لأني اخترتها بتمعّن كبير، وعملت مع أشخاص موهوبين وكبار.

في ألبومي الجديد لم أركّز كثيراً على الأسماء الكبيرة، بل ركّزت أكثر على المضمون الجميل بغض النظر إن كانت هناك أسماء كبيرة أم لا.

دخلت مجال التمثيل لتعوّض غيابك عن الغناء؟

لا نهائياً، غيابي عن الفن هو بسبب الأوضاع الموجودة.

هل تخاف أن ينسى الجمهور أنور الفنان ويركّزوا اكثر على أنور الممثل؟

بالنسبة لي لا يتضاربا مع بعض إنما يمشيان بشكل متساوٍ، فإذا الناس أحبّتني في التمثيل يساعد ذلك في المغنى.

نعم ولكن عندما تكون غائباً بالغناء عن الجمهور لفترة كبيرة وتنتقل بعدها للتمثيل سيركّزون اكثر على أنور الممثل.

صحيح، وربما إذا عدت وطرحت أغنية ضاربة كـ "الليلة عيدي"، سيختلف الوضع حينها.

اليوم ماذا ترغب أن يقال عنك الممثل أنور نور أم الفنان؟

شغفي في الحياة الأول والأخير هو الغناء، انا مغنٍ وسأبقى مغنٍّ، أما التمثيل أحبه وأكون سعيداً فيه.

برأيك حجم الشهرة في التمثيل يمكن أن يُحقق نفسه في الغناء؟

دخولي مجال التمثيل ليس سببه الرئيسي الشهرة، ورأيي الشخصي في عالمنا أن المغني يأخذ حقه أكثر من الممثل، الاثنان يجب أن يكونا متساويين، لأن المجالين فيهما تعب وجهد.

ما سبب ذلك؟

لا اعرف صراحة، في العالم الأجنبي ليس كذلك.

تحب دخول السينما؟

اكيد، هناك مشروع إلا أنه ما زال قيد الكلام فقط.

أنت تخرجت من "ستوديو الفن" بآخر نسخة له عام 2011، وقد كنت آخر فنان يتخرج منه، لكنّ الفنانين الذين انطلقوا من البرنامج معظمهم تمكنوا أن يكونوا نجوماً، لكنك لم تحقق نجومية كبيرة وثابتة في الغناء رغم انك تخرجت أيضاً من هذا البرنامج، ولديك صوت ومقومات، ما السبب برأيك؟

هذه شهادة كبيرة، أفتخر بها، فـ "ستوديو الفن" خرّج عدداً كبيراً من النجوم في لبنان والعالم العربي.

هناك عدة ظروف تلعب دورها، برأيي هي ضربة حظ، من الممكن أن تطرح أغنية تقلب كل المقاييس، أنا أقوم بواجبي والباقي على الله.