يواصل الممثل ​جهاد ياسين​ حصد نجاح مشاركته في مسلسل "الباشا" الذي يخوض من خلاله السباق الرمضاني، وفي هذه المقابلة طرحنا على جهاد العديد من الأسئلة المتعلقة بشخصية صالح التي يؤدّيها في هذا العمل الضخم، إلى جانب أسئلة أخرى كوقوفه أمام الممثل ​رشيد عساف​ ورغبته بالتمثيل إلى جانب الممثلة ​دانييلا رحمة​.

من ساهم باكتشاف موهبتك بالتمثيل؟

المخرج ​زهير قنوع​، فالأمر في البداية كان موهبة، وحين التقيت به في مسلسل "أدهم بيك" الذي كان من إخراجه وضع علامة استفهام، وحين التقينا أيضاً في مسلسل "أول نظرة" قال لي "إذا بعد بشوفك في التصوير بأدوار صغيرة بزعل منك"، وقال لمدير الإنتاج آنذاك "ماذا ينقصه هذا الشاب أن يصبح نجماً في لبنان؟".

بعد انفصال شخصية صالح "أنت" عن شخصية ندى "الممثلة ​رانيا عيسى​" في الباشا أين ستصل علاقتكما؟

لا يمكن الكشف عن الكثير من التفاصيل حول الأحداث المقبلة، ولا شك في أن هناك خطاً جديداً في حياة صالح ومن المرجّح ان يقع بحب فتاة جديدة.

"صالح" هي شخصية متدينة كم هي قريبة منك؟

هذه الشخصية كانت بمثابة تحدّ لي، فأنا أعرف الأمور المحللة والمحرمة في الدين لا أكثر.

كيف رأيت وقوفك امام الممثل رشيد عساف خصوصاً وأنك تؤدّي شخصية "صالح" ابنه؟

بصراحة الأستاذ رشيد عساف هو مدرسة في هذا المجال، فأول يوم تصوير معه كان هناك عامل نفسي قوي، فهو ليس من جماعة النصوص، والوقفة أمامه صعبة إلا أنه مدح بأداء جهاد ياسين.

ماذا تقول لمن شككوا باحتلال "الباشا" المرتبة الأولى بالرايتينغ؟

بصراحة نحن نترجم نجاح المسلسل على أرض الواقع من خلال محبة الناس، وهذا يدل على مصداقية الرايتينغ، إلى جانب أنه لو لم يكن الرايتينغ صحيح لما قمنا بالتحضير لجزء ثالث.

إذاً هناك جزء ثالث للمسلسل؟

نعم، ومن المرجح أن يكون فوراً بعد انتهاء هذا الجزء.

شوكت "الممثلة ​جيهان خماس​" تحاول الانتقام من الباشا "الممثل رشيد عساف" كيف سيكون موقفك؟

"صالح" يعتمد مقولة "الساكت عن الحق شيطان أخرس"، فيصل إلى مرحلة يعترف بظلم والده ويحاول الوقوف بوجهه.

من هي الشخصية الفنية في مجال التمثيل التي ترغب بالوقوف أمامها؟

الممثلة دانييلا رحمة، لأنها طبيعية وعفوية بالتمثيل، فأشعر وكأن شخصيتها قريبة إلى شخصيتي.

كلمة أخيرة..

أكثر شخصين ساعداني للانطلاق بموهبتي هما المخرج ​كنان إسكندراني​ مخرج مسلسل "البيت الأبيض" وكاتبة العمل ​كريستين بطرس​، وشكر خاص للمنتج ​مروان حداد​ للثقة التي منحني إياها.