تعيش الممثلة التركية ​يشيم جول​ البالغة من العمر 53 عاماً، حالة من الحزن والقلق بسبب انتحار حبيبها ​سردار بيتشين​ البالغ من العمر 28 عاماً في منزلها.

وفي تفاصيل الحادثة، فقد قرر بيتشين الذي يعاني من ضعف السّمع، الانتحار بعد جدالهما بسبب قرض، وعندما لم يتمكّن من إقناع يشيم جول بتسليفه، قام بإلقاء نفسه من شرفة منزلها، ليسقط جثّة هامدة، ما جعل الجميع يلقون اللوم على جول ويوجهون أصابع الاتهام إليها بأنها وراء انتحار حبيبها.

مدير أعمال جول أصدر بياناً بإسمها نفى خلاله علاقتها بما حصل، وجاء في البيان :"الأخبار التي تتناولها الصّحافة، حول مسؤوليّة يشيم جول عن وفاة سردار بيتشين، لا تعكس الحقيقة، التّحقيقات القضائيّة مستمرّة حتى الآن، وفي بادئ الأمر، نودّ أنْ نشير إلى أنّ المتوفي كان يعاني من ضعف السّمع، وهي حالة يجب التّعامل معها بحساسيّة وتعاطف، ولهذا السّبب كانت يشيم جول تولي سردار العناية اللّازمة واهتمامها البالغ.. يشيم جول عملتْ لسنوات طويلة، كفنّانة مسرح، وتحمل لقب فنّانة الدولة، لذلك لا تحتاج إلى أيّة مساعدة ماديّة، لا توجد أيّة مشكلة ماديّة، أو أيّة مشاكل أخرى مشابهة حدثت بين يشيم وسردار، كما ذُكر في الأخبار. وحالياً تشعر يشيم بحزن شديد، بسبب وفاة سردار، وتتمنى أنْ تظهروا الاحترام والحساسيّة لهذا الحزن. التحقيقات ما تزال جارية، وبالتّالي، من غير القانونيّ للنجمة الإدلاء بتعليقات حول هذا الموضوع، حتى يتمّ الانتهاء من عملية المحاكمة. أردنا فقط، توضيح الموقف للجمهور".