لمع إسمها في الوسط الفني منذ طفولتها، فموهبتها كانت تفوق عمرها بسنوات، حيث كانت تؤدي أصعب الأغنيات.

لفتت أنظار كثيرين من الوسط الفني ، ومنهم الملحن الراحل بليغ حمدي الذي إتصل بوالدها الدكتور رضا رجب حين كانت صغيرة جداً، ورشحها لتشارك في أوبريت "أنا من البلد دي" والتي كانت آخر ألحان حمدي.

تعاملت مع الملحن سيد مكاوي الذي لحن لها "أضيع من إيديك"، ومع الموسيقار حلمي بكر في "بنعشق الحياة" ألحان حلمي بكر "وهل أحببت إمرأة قبلي" من كلمات الدكتورة سعاد الصباح، وتعاملت أيضاً مع محمد الموجي،عمار الشريعي، نزار قباني، ​الياس الرحباني​، ​كاظم الساهر​،عمر خيرت، عبد الوهاب محمد ورضا رجب.

إنها الفنانة المصرية ​غادة رجب​، التي تحل ضيفة على موقع "الفن" في هذا الحوار.

لماذا إنسحبتِ من مسرحية "غزل البنات" لـ ​محمد صبحي​؟

لأن الوقت طال بإنتظار أن تبدأ عروض المسرحية، على الرغم من أني عملت مع الممثل محمد صبحي بأعمال ناجحة، ووجدت أني سأتعطل عن عملي الغنائي، ولكن لا شك أني أتمنى أن أعمل مع الأستاذ محمد صبحي مجدداً، فهو عملاق مسرح وتمثيل وإخراج، وقد تعلمت منه الكثير، فمن خلال بعض الحلقات التي عملت فيها معه في برنامج "أعزائي المشاهدين مفيش مشكلة خالص" أعطاني خبرة كبيرة.

هل تتمنين تجسيد سيرة حياة فنانة معينة؟ وماذا لو كانت هذه الفنانة ​شادية​؟

أنا ضد السير الذاتية بشكل العام لأنه دائماً ما تكون فيها مشاكل، وشادية هي من أكثر الفنانات القريبات إلى قلبي وروحي، وحين أراها على الشاشة أفرح، أنتعش صوتاً وتمثيلاً وأداءً، وأحب ضحكتها وصوتها، فأتمنى أن أجسد سيرة شادية، على الرغم من أن ما من أحد يرتقي إلى روحها .

إن أردنا أن نكتب سيرة حياتك هل نجد فيها إشاعات عنك وحروباً عليكِ؟

الحمد لله لم أتعرض لشائعات، وطبعاً كل فنان يمر بحروب ولا زال يمر بها، ربما في الماضي كنت أتأثر، ولكن اليوم لم تعد تهمني، ولا أحب أن يقدم أحد سيرتي الذاتية، وشخصيتي بشكل عام.

لماذا ليس هناك تسويق لأعمالك أكثر في لبنان؟

لست من هواة الشهرة، على الرغم من أني أحب الفن وأجيد الغناء، وأعرف كيف أقف على المسرح، وأنا موجودة على مواقع التواصل الإجتماعي، ولكني أختار ما أنشره عبرها، فالناس ليسوا مضطرين أن يروني صباحاً وأنا أتناول الفطور، أو أن يعرفوا أني ذهبت مع أهلي إلى مكان ما، أنا أنشر صورة لي أحببتها، أو شيئاً فنياً، فأنا لدي خصوصية أقفلتها بالشمع الأحمر.

 

تربطك صداقة بالفنانة ​شيرين عبد الوهاب​، ما رأيك بمنعها من الغناء وبخضوعها للتحقيق بسبب ما قالته في حفل البحرين؟

شيرين من أطيب المطربات، ومن يتحدث بعفوية لا يكون في داخله خبث ولا شر ولا نية سيئة، شيرين عفوية كثيراً، وطيّبة جداً، فنانة جداً، حساسة جداً، وهي تتصرف على طبيعتها، و"دمها خفيف جداً"، عليك أن تخاف من الذي يمثل ويؤدي دوراً بعيداً عن حقيقته.

ما هي أمنيتك؟

أتمنى السلام لكل الدول العربية، وخصوصاً لبلدي مصر، حماها الله وحمى رئيسها الذي أنقذنا من مصائب كثيرة كانت ستواجهنا.